النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

طاقات

النشاط الشبابي .. جامعة المملكة مثالاً

رابط مختصر
العدد 9297 الثلاثاء 23 سبتمبر 2014 الموافق 28 ذو القعدة 1435

تُجمع الغالبية من المربين على أهمية النشاط الطلابي للشباب في الجامعات في رفد العملية الأكاديمية والكشف عن ميول المتعلمين وتنمية مهاراتهم وتفجير قدراتهم التي تجعل من هذا النشاط جزءاً مهما في المناهج الدراسية التي يخصص لها ما يكفي من الوقت والإمكانات بنوعيها؛ وصولاً لتحقيق أهدافه التربوية والثقافية والعلمية والاجتماعية وغيرها. فهذا النشاط الطلابي الشبابي في مختلف مراحل التعليم يرمي إلى تهيئة المواقف التربوية المحببة إلى نفوس المتعلمين وتعميق أثر الخبرات التعليمية في الحياة التعليمية واكتشاف المواهب والعمل على تنميتها وتوجيهها في الاتجاهات السليمة ومعالجة الحالات النفسية التي يعانيها بعض المتعلمين كالخجل والتردد والانطواء، ومحاولة ربط الحياة التعليمية بالحياة الاجتماعية وتدريبهم على حبّ العمل واحترام العاملين وتقديرهم والانتفاع بأوقات الفراغ وتنشئتهم على تخطيط العمل وتنظيمه وتحديد المسؤوليات وترسيخ العمل التعاوني البنّاء. النشاطات الطلابية Student Activities للشباب الجامعي –وفق المفهوم الحديث– تكتسب أهمية كبيرة في المنهج الدراسي وعنصراً مؤثراً في بناء شخصية طلبة الجامعة وصقلها، على اعتبار أنّ الكثير من الأهداف التعليمية لا يمكن تحقيقها إلا من خلال النشاطات الطلابية خارج قاعات الدراسة لتَبْلُغ إلى أعلى قمم التربية المتكاملة وما تتطلبه هذه التربية من مناخات تربوية تنبثق من الأهداف العامة لسياسة التعليم الشاملة، وفي مقدمتها بناء الشخصية المتوازنة للطالب الجامعي من الناحية الاجتماعية والعقلية والجسمية والانفعالية من أجل أن يكون مواطناً نافعاً يخدم دينه ووطنه وأمته. كما يعمل النشاط الطلابي الشبابي في الجامعة على إحداث التغييرات المختلفة، التي يمتد تأثيرها على التعليم من خلال زيادة مشاركة المتعلمين في صياغة المناهج وزيادة الإنفاق –جنباً إلى جنب– على البرامج التعليمية المرتبطة بتعليم المواد الدراسية واكتساب الخبرات وممارسة المهارات وتحديد الاتجاهات العلمية والعملية داخل قاعات الدرس وخارجها. جامعة المملكة التي تأسسّت عام 2004م وحصلت على الإعفاء الدولي في شهادة ACCA البريطانية وجائزة التّعلم الإلكتروني، هي واحدة من الجامعات الخاصة البحرينية التي أولت للنشاط الطلابي الشبابي اهتماماً خاصاً ضمن خططها الاستراتيجية في استكمال البناء الشخصي لطلبتها جسمانياً وفكرياً وتحفيزهم كفرق طلابية شبابية على المشاركة والتنافس في الفعاليات الوطنية والدولية المختلفة، خصوصاً وأنّ دائرة شؤون الطلاب في هذه الجامعة –وبمباركة من إدارة الجامعة العليا– قد سعت إلى تسخير كافة الإمكانيات المادية والاستعدادات التنظيمية التي من شأنها دعم الأنشطة والفعاليات الشبابية التي تنهض بالطالب الجامعي وبناء معارفه وقدراته وإطلاق طاقاته وإبداعاته المختلفة، فضلاً عن دعم المبادرات الشبابية الخالصة في مسيرة الشباب الجامعي البحريني، والتي كان آخرها حصول هذه الجامعة على المركز الأول في مسابقة «مناظرة الجامعات» التي نظمتها المؤسسة العامة للشباب والرياضة مؤخرا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا