النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الوحدة الوطنية الركيزة الأساسية لأمننا واستقرارنا

رابط مختصر
العدد 9279 الجمعة 5 سبتمبر 2014 الموافق 10 ذو القعدة 1435

«ان مملكة البحرين عازمة على المضي في مسيرتها الوطنية وفق النهج الإصلاحي، وبدعم ومساندة أبنائها المخلصين من القبائل والعوائل البحرينية الكريمة وجميع المواطنين الذين كانوا دائما سندا وعونا للوطن في كافة المحطات التاريخية. وكلنا أمل أن نصون المبادئ والقيم الإنسانية القائمة على ديننا الحنيف وعاداتنا الفاضلة، وإننا على ثقة تامة بالله أننا نقف مع شعبنا يداً واحدة في وجه كل من يريد الإساءة إن كان ذلك بالتطرف أو الطائفية أو بالإساءة لسمعة البحرين، وعليه نرى محاربته وأن تهزم أهدافه الشريرة أينما كانت». بهذه الكلمات السامية التي رد فيها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى على البيان الصادر عن مجلس الوزراء الأسبوع الماضي تقديرا لكافة القبائل والعوائل البحرينية التي جددت العهد والولاء للعاهل.. عبر جلالته بحكمته المعهودة ورؤيته الثاقبة عن اصراره للدفاع عن المشروع الاصلاحي والمضي قدما في مسيرة الخير والازدهار رغم المحاولات المتكررة التي عملت على الاساءة لهذا الوطن ومنجزاته لادراك جلالته ما لهذا المشروع من أهمية في مسيرة التقدم واستكمال بناء الدولة العصرية والمواءمة بين الاصالة والتحديث للحفاظ على هوية البحرين العربية الاسلامية الاصيلة، كما لم ينس القائد أن يعبر عن حبه وامتنانه لشعبه الكريم على موقفه وتأييده لجلالته ووقوفه سدا منيعا للذود عن الوطن والتصدي لأية محاولات للنيل من أمنه واستقراره. لا شك أن البيعة والولاء كلمات عظيمة يجب تعزيزها بالعمل الجاد والمخلص والتضحية من أجل الوطن ومكتسباته وانجازاته التي تحققت بفضل قيادة جلالة الملك التاريخية والسياسات الحكيمة لحكومته الرشيدة، كما يجب لتحقيق ذلك أن نجعل هذا الولاء سلوكا يوميا وفي جميع الأوقات وخاصة في أوقات المحن والأزمات التي تتطلب رص الصفوف ونبذ الخلافات والوقوف صفا واحدا مع القيادة الرشيدة التي وفرت لنا جميع أسباب الخير والنماء للوطن وذلك لمواجهة التحديات وتذليل الصعاب أمام مسيرة الخير والعطاء والتنمية المستدامة. لقد بايعنا الملك المفدى وحكامنا الكرام منذ بدء المسيرة المظفرة واليوم نجدد لهم البيعة والطاعة في سبيل استمرار عملية الاصلاح والتحديث التي بدأها جلالته فور تسلمه مقاليد الحكم في البلاد وتدشينه لميثاق العمل الوطني الذي أرسى الأسس القوية والقواعد المتينة لمملكة دستورية حديثة تنافس أعرق الديمقراطيات الغربية وقادرة على مواكبة تحديات العصر بكل ثقة واقتدار بحكمة وحنكة وقيادة جلالته ورؤيته المستنيرة. وقد أثبت الشعب البحريني الكريم بجميع أطيافه واتجاهاته وفي مختلف المراحل والمفاصل تمسكه بوحدته واستعداده لبذل الغالي والنفيس من أجل وطنه وقيادته والعمل على الحفاظ على مكتسباته الوطنية التي تحققت بفضل تكاتف الجميع واخلاصهم وتمسكهم بمبادئهم ومفاهيم الولاء والوفاء. وما أحوجنا اليوم للاستفادة من تلك المحطات التاريخية الحاسمة وفي ظل الظروف الحالية التي نمر بها لترسيخ وحدتنا الوطنية التي هي صمام الامان لأمننا واستقرارنا، والى نبذ الخلافات والاحقاد والعمل على المحافظة على اللحمة الوطنية والبحث عن القواسم المشتركة باتجاه تحقيق هذه الأهداف النبيلة التي يسعى الى تحقيقها جميع أبناء الشعب الشرفاء والمخلصين. حفظك الله ايها القائد العظيم ذخرا وسندا لهذا الوطن الصغير بمساحته الكبير بقيادته وبشعبه الوفي وبانجازاته التي أبهرت الجميع، راجيا أن تتحقق أمنياتكم بمستقبل زاهر ومشرق لمملكتنا العربية الاسلامية الفتية. * إعلامي بحريني

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا