النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

طاقات

الجاذبية الشبابية

رابط مختصر
العدد 9262 الثلاثاء 19 أغسطس 2014 الموافق 23 شوال 1435

جاء في الدراسة التي نشرت في مجلة «إيفولوشوناري سايكولوجي» وأجراها الأمريكيان «ديفيد باس وتود شاكلفورد» من جامعتي تكساس وأتلنتك بفلوريدا أن هناك مجموعة من الصفات التي تبحث عنها الشابة في شريكها الشاب، منها الجينات الجيدة التي تنعكس في الشكل الخارجي الجميل والموارد المالية والرغبة في الإنجاب والأبوية والتحلي بالإخلاص والتفاني. وأشارت كذلك إلى أن غالبية الشابات يبدين رغبة في البحث عن أفضل المزايا التي يردنها في الشاب غير أن قلة ممن لا يجدن شريكاً فيه كل المواصفات ويستبدلنها بمواصفات أخرى. هذه الدراسات تؤكد أن الشابات يفضلن الشباب الميسورين، فضلاً عمّن يتّسمون بالجاذبية والإخلاص بصورة كبيرة، فصفات الوسامة والجاذبية وفتل العضلات والعطر الفواح وغيرها، قد تكون من الصفات التي تندرج تحت مفهوم الجاذبية التي تعتمد عليها الشابة في اختيارها للشاب الشريك حسب (فرضيات) بعض الدراسات الحديثة. فادعاء أن الشابة تبحث عن الثروة لدى الشاب، يفتقر للدقة بعد أن أظهرت العديد من الدراسات أن غالبية الشابات يفضلن الجاذبية الجسمانية للشاب على حالته المالية بدليل أن الكثير منهن تحرّرن من حالات الاضطرار التي كانت تفرض عليهن في ظل تزايد سيطرتهن على أوضاعهن المالية الخاصة! وهو ما تؤكده الدراسة التي أجريت في جامعة «سانت أندروز» الأسكتلندية على أن الشابات اللاتي يسيطرن على أوضاعهن المالية أقل اهتماماً بالحالة المالية لشركائهن المحتملين ويتطلعن إلى مدى جاذبيتهم! تبقى الجاذبية الشبابية - وفق الباحثين - المظهر العام للشاب الذي يعطي فكرة ودلالات على امتلاكه جينات جيدة ومطلوبة ترغب بها الشابة وتبحث عنها بصورة دائمة في شريك حياتها الشاب، حيث يصف الأطباء الشابة بأنثى الطاووس التي تستخدم المظهر في تحديد الجين والوراثي للجنس الذكر، باعتبار أن هذه الجاذبية حالة روحية ناعمة غير مرئية للعين غير أنها محسوسة بالمشاعر الدافئة يُتوج مَنْ يتحلى بها. فتبدو قوية تارة وضعيفة تارة أخرى، وأنّ لكل شاب أو شابة نصيب من تلك الجاذبية، فهي تخبو مرة وتسطع مرة أخرى حسب ما يضمر لا ما يظهر. ذلك أن البعض لا يتمتع بالجمال الظاهري إلا أن له الهيبة والحضور الأخاذ الذي يأسر به القلوب ويسيطر من خلاله على الألباب. الجاذبية عند الفئة الشبابية تعبر عن الشعور بالارتياح والمحبة والهيبة وبهاء المنظر وروعة الطلة والنباهة وقوة الإدراك والشخصية المصقولة والذات البناءة والسريرة النقية التي تتدفق جاذبية والتصاقاً نحو الآخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا