النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

«الإعلام الاجتماعي» في خدمة «الصغيرة والمتوسطة»

رابط مختصر
العدد 9255 الثلاثاء 12 أغسطس 2014 الموافق 16 شوال 1435

لم تعد ترفاً مسألة ضرورة استكشاف والاستفادة من الإمكانيات الكبيرة التي يوفرها الإعلام الاجتماعي لنمو وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ليس على صعيد التسويق والترويج فقط وإنما أيضا على صعيد التوظيف والتشبيك وقواعد البيانات وغير ذلك. ولا يجب أن تقف محدودية إمكانية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مقارنة بالشركات العملاقة عائقا أمام نموها وتعزيز تنافسيتها، خاصة وأن عصر الانترنت والتواصل الاجتماعي أتاح إمكانية نمو هائلة لا تتطلب استثمارات ضخمة. حيث إنه يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن تجري أبحاثا حول رأي المستهلكين بمنتجاتها عبر تويتر أو فيسبوك ودون الحاجة إلى التعاقد مع مراكز تسويق، كما يمكنها اختيار موظفيها بناء على دراسة صفحاتهم على شبكة لنكدان مثلا دون الحاجة إلى الاعتماد على مكاتب توظيف. وتوفر البحرين لرواد الأعمال واصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة دعما كبيرا عبر مؤسسات مثل تمكين، ويمكن لهم الاستفادة من هذا الدعم بذكاء عبر توظيف طلبة بحرينيين في مؤسساتهم يديرون حسابات المؤسسة على مواقع التواصل الاجتماعي فيما تتولى تميكن دفع رواتبهم. ونؤكد هنا أن الارتقاء بالسياسات والاستراتيجيات المحددة لعمل تلك المؤسسات يجب ألا يغفل الاستفادة من وسائل التواصل الحديثة، خاصة وأن استخدام تلك الوسائل لا زال يقتصر في البحرين على الشركات الكبيرة ولم تستثمره الشركات الصغيرة كما يجب، خاصة وأن التكنولوجيا الحديثة جعلت العالم سوقا واحدا، يمكن للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة تخطي تحديات حواجز الزمن والنمو البطيء وأن تبرز كمشاريع كبرى في زمن قياسي. هذا وكنا أعلنا في وقت سابق أنه بإمكان قطاع الأعمال من شركات ومؤسسات وهيئات ورجال ورواد أعمال وخاصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الاستفادة من الاستشارات المجانية التي يقدمها النادي العالمي للإعلام الاجتماعي عن طريق التواصل مع النادي مباشرة أو من خلال حضور الفعاليات المجانية التي يقيمها. وتتمحور احتياجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الإعلام الاجتماعي في بناء استراتيجيات تسويق فعالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومعرفة الأدوات الأكثر ملاءمة لكل شركة، وذلك قياسا على آخر المعطيات العالمية في هذا المجال، خاصة وأننا نلمس أن الكثيرين ملُّوا الإنفاق الإعلاني على الوسائل التقليدية فيما هم يرون كبريات الشركات العالمية تحقق أرباحا طائلة من خلال التسويق عبر الشبكات الاجتماعية. كما يجب على رائد الأعمال أو القائمين على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن تكون لديهم معرفة دائمة بالأدوات الأساسية في مجال التواصل الاجتماعي التي يحتاجونها وكيفية بناء الاستراتيجيات وإدارة شبكات التواصل الاجتماعي وقياس النتائج، إضافة إلى إلمام بأشهر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم والأدوات المستخدمة لتحقيق الاستفادة القصوى بالسرعة المثلى من تلك المواقع في قطاع الأعمال عامة والشركات الناشئة خاصة. ] رئيس النادي العالمي للإعلام الاجتماعي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا