النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

الإبداع الشبابي الخلّاق

رابط مختصر
العدد 9241 الثلاثاء 29 يوليو 2014 الموافق 1 شوال 1435

يُورد ابن منظور معاني مفردة «الشباب» في مَنْ جاوز البلوغ والفتوة، متضمنةً معاني التفتح الشافي والرفعة الشامخة والزيادة النامية والاستبشار بالحياة والاستشراف بالمستقبل وذكاء الفؤاد؛ بغية إحداث التغيير الاجتماعي والسلوكي والأخلاقي الممتزج بالنشاط والحيوية. في إشارة واضحة وترجمة بينّة على أنها مصدر الانطلاقة وبناء الحضارة وصناعة الآمال واعتزاز الأوطان التي إذا ما استقت زخم التشجيع وعنفوان الحماسة، لتصيّر انطلاقتها بطيئة وبناءها هشاً وصناعتها بائدة، وإلى أنْ تصلها حمولة الاكتشاف المبدع والتوجيه المتقن والاستثمار الصائب من رافد مؤسسات المجتمع وجهاتها المختلفة. على اعتبار أنهم -الشباب- مقياس تقدم الأمم وتأخرها، ومعيار رقيها وانحطاطها إذا ما أُوليَت الاهتمام والعناية إلى تلك القاعدة المتينة والركيزة الأساس لديمومة المجتمعات ورافد صيرورتها وروح إبداعها الخلاق وطموحها المتصور وآمالها العريضة وافتخارها العالي! بلا شك أنّ الإبداعات الشبابية الخلّاقة تتوقد شعلة حماستها على طريق الابتكار وتفريغ الطاقات في البيئة الحاضنة لها تربوياً وثقافياً واقتصادياً وإعلامياً وترفيهياً وترويحياً إذا ما تمّ تأهيلها لمستقبلها الواعد وفتح الآفاق أمامها كي تشرع في تجسيد القيم والمبادئ التي تتضافر حولها الجهود من أجل بلورة استراتيجية العمل الجاد المرتكز على المتبنيات الشبابية في الفكر الحر والمفهوم الواقعي وصولاً لتحمل المسؤولية المشتركة وأداء الأمانة المُناطة حيال المجتمعات والأوطان على حدّ سواء. ذلك ما يستدعي ضرورة تقييم البناء التربوي والبرامج الوقائية من خلال المؤسسات التربوية والتعليمية في جميع مراحلها وتفعيل المنتديات الثقافية والنوادي الرياضية والإسهام في إعداد القائمين عليها وتكثيف المعسكرات الصيفية، بالإضافة إلى الإعداد المتكامل للبرامج والمسلسلات والحلقات التلفزيونية التي تبث على القنوات الفضائية، وانطلاقها بما يتواءم واهتمامات الشباب وهمومهم وتطلعاتهم من خلال إظهار البرامج والأنشطة بالشكل الجيد، فضلاً عن تهذيب الوسط الرياضي الفاعل بالقنوات القديرة التي تُلبي متطلبات الشباب وتطلعاتهم الرياضية في مؤازرتها لمظاهر الإبداع الخلّاق والتثقيف المتميز والتنويع الحاذق لشبابنا اليافع، علاوة على تخفيف الشواغل التي تصرف بشبابنا عن الاهتمام والإبداع الذي يقي المجتمعات ويحمي الأوطان ويرفع الأمم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا