النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

طاقات

«الصرعة» الشبابية

رابط مختصر
العدد 9199 الثلاثاء 17 يونيو 2014 الموافق 19 شعبان 1435

تتخذ مفردة «الصرعة» معنى مغاير بالطبع للمقصود الطبي المتعارف عليه، فهي تترجم تقليعة شبابية غالباً ما يجاريها الشباب والمراهقين في مراحل متباعدة، كأن تكون متعلقة بشكل الجسم وأجزائه أو في الثياب ومتعلقاتها أو في الزينة والتزيين وملحقاتهما حيث تكون ذات مظهر غريب أو موضة جديدة أو سلوك عابر له ارتباط بظرف معين أو تقليد محدد أو إثارة لأمر ما، يبتغي منها الشاب أو الشابة القبول والرضا الاجتماعي الذي تدفعه الحيوية والفاعلية. تصبح هذه السلوكيات متكررة وذات سمة غالبة على الشاب حتى درجة الإدمان في غالب الأحيان حيث يستهلك فيها طاقاته وتفكيره بحثاً عن الغرابة التي يرجعها المختصون النفسانيون لعدد من الاضطرابات النفسية الشديدة الداخلية نتيجة تسلط الأبوين أو المنافسة بين الأخوة والأخوات، أو لربما حول الهوية والثقة بالنفس والجسد؛ ذلك أن مرحلة المراهقة غالباً ما تحوطها فترات تمرّد وتقلّب وبحث وتنقيب عن كل ما هو جديد أو غريب أو مستحدث أو مستهجن يترك أثره وتأثيره على الآخرين بالاهتمام. يؤكد خبراء الطب النفسي أن المخ البشري يمتلك في مرحلة الشباب القدرة على التعلم والتقاط المعلومات الجديدة والقدرة على التفكير واتخاذ القرارات النابعة من نضج تدريجي في أجزاء المخ المختلفة. إنّ هذه المرحلة العمرية تقترن بفيض الصرعات Youth Lifestyle الشبابية عند الأكثرية من هذه المرحلة، وهذه الصرعات جزء من طبيعة المرحلة المتسمة بالعنفوان والنشاط وقلة الخبرة وسرعة الاندفاع، وقد تُوقِعُ أصحابها في أمور لا تُحمد عقباها؛ الأمر الذي يستوجب على المعنيين من الآباء وأولياء الأمور تّفهم طبيعة هذه المرحلة واحتياجاتها ومتطلباتها بتكوين الصداقات وترتيب العلاقات مع أبنائهم، ومحاولة نقل تجاربهم بالتدريج من أجل الوصول بهم إلى حالة الترويض والتأني في تدبير أمورهم وتسوية علاقاتهم مع الآخرين، مصداقاً لقول الشاعر: «وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده، وإنّ الفتى بعد السفاهة يحلمُ»، وطبقاً لسياق المأثور من القول «إذا كبر ابنك خاويه»!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا