النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

«الدبلوماسية الشبابية».. وجمعية البحرين الشبابية

رابط مختصر
العدد 9171 الثلاثاء 20 مايو 2014 الموافق 21 رجب 1435

تلعب الدبلوماسية الشبابية دوراً فاعلاً في القضايا الوطنية، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الدبلوماسية الموازية المعهودة بين الدول، بل واستكمالاً ودعماً لها بعد أن تبقى رهينة المعرفة التامة والإلمام الدقيق، على اعتبار أن تفعيل هذا النوع من الدبلوماسية رهين بالمعرفة الدقيقة للملفات والقضايا الوطنية الكبرى التي يتطلب التعامل معها بمهنية وحرفية، سيما ما يتعلق بالبنيات المؤسساتية والخطط الإستشرافية الرائدة. تمنح الدبلوماسية الشبابية Youth Diplomacy الفرص التي يمكن الاشتغال عليها لتفعيل دور الشباب في الدفاع عن القضايا الوطنية في ظل مجتمع مدني قوي وجموع من الشباب - الجاليات أو المقيمين أو الوافدين في جميع أنحاء العالم - التي تعتبر سفيرة لوطنها من خلال ربط جسور الاتصال والتواصل مع جموع هذه الجاليات والوافدين والمقيمين وتعبئة المهنيين منهم لتمرير المواقف الإيجابية عن أوطانهم وتسهيل عملية الولوج إلى الخبر والمعلومة وتشجيع المدونين والكتّاب لتوظيف وسائل الإعلام الاجتماعية الحديثة لأجل تحسين المستويات المؤسساتية وخطابها الرسمي في تقديم الدعم المادي والمعنوي للمنظمات الشبابية والجمعيات التي تدافع عن القضايا الوطنية وتوطيد العلاقة ما بين صانعي القرار والمسئولين للدفاع عن الملفات الوطنية المختلفة. يرى المختصون في الشأن الشبابي، أن إقحام نخبة من الشباب في الدبلوماسية الشعبية، من شأنه أن يوفر الكثير من النتائج المشجعة لصالح مختلف القضايا الوطنية في المحافل الدولية الإقليمية والعالمية وتنمية المعارف والخبرات وتطوير المهارات والاتجاهات وتغيير الأساليب الشبابية؛ لتمكينهم في مختلف المعارف والمهارات التي يحتاجونها في الدبلوماسية الموازية كمهارات الترافع والمُحاججة والتدليل والقرينة، وسائر مختلف تقنيات التعبير والتواصل والتفاوض وفنون الإقناع وتسوية النزاعات البينية وغيرها. ويأتي مسعى «جمعية البحرين الشبابية» التي تأسست قبل عشر سنوات وجهودها الحثيثة لطرح البرامج التي تخدم البحرين والشباب البحريني الطموح وتعمل على تنمية شخصيته لكلا الجنسين والارتقاء بهم إلى مناصب قيادية مستقبلية، لتصبّ في مساعيها النوعية في تعزيز العلاقات الخارجية مع المنظمات الأهلية ذات علاقة بالشأن الشبابي والتنسيق والتعاون المتلازم من أجل وضع الأطر الواضحة التي تخلق الشراكات الهادفة وتنقل التجارب الناجحة وتبادل الآراء والخبرات حول البرامج والأنشطة التي ترتقي بالعمل الشبابي وتحقّق المزيد من الإنجازات التي توثّق من عُرى التعاون وأُطُر الصداقة التي ترقي بالعمل الشبابي على المستويين الإقليمي والدولي تحت شعار مرحلي عنوانه «الشباب الدبلوماسي».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا