النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

مشروع «همّة شباب»

رابط مختصر
العدد 9164 الثلاثاء 13 مايو 2014 الموافق 14 رجب 1435

وفق الأدبيات المنظورة، أنّه عند مناقشة أيّ مسألة من المسائل أو التباحث في أيّة قضية من القضايا التي تتعلق بالأفراد أو الجماعات، وخاصة فئة الشباب في أيّ من القطاعات الحيوية كالسكن أو الزراعة أو التعليم أو الاقتصاد أو المال أو الصحة أو القضاء أو غيرها من القضايا التي تُعنى بالتنمية الاقتصادية والإسكان والعدالة والشؤون الداخلية والخارجية... إلخ؛ فإن المعهود أن تقع المسؤولية في ذلك على عاتق جهات محددة وخاصة الجهات الرسمية بعدما عهدنا ذلك في آماد ماضية في رعاية هذا الملف. غير انّ هذا المنظور قد تغير بعد أن أضحى التعاطي مع هذه الفئة الحيوية من المجتمع الحديث تكتسب ثنائية في استراتيجية مزاولتها لتطويرهم من ناحية وضمان رعايتهم في مرحلتي وضع السياسات وإقرار المشاريع في مختلف القطاعات المذكورة من ناحية أخرى. بطبيعة الحال، هذه الاستراتيجية تراعي التأثيرات المحيطة على الشاب والشابة وإشراكهما في عمليات صناعة القرارات وإيجاد السياسات وخلق المشاريع ومعالجة المشكلات وتعزيز انتقال القيم والمعارف بين الأجيال المختلفة واحترام حقوقهم في صناعة مثل هذه القرارات المصيرية. وفي المقابل ينبغي من مؤسسات المجتمع المدني على اختلافها الأخذ بآرائهم والدفع بآمالهم وتحقيق تطلعاتهم ومراعاة ذلك كله وفق تحديد قدراتهم وتصميم العناصر الجوهرية في ذلك وصولاً إلى دمج ما يرد منهم في إجراءات التخطيط ووضع الميزانية والمراقبة والتقييم والاستشراف. مشروع «همّة شباب» Youth Will يُعد واحدا من المشروعات الشبابية الهادفة التي تستقطب شرائح هذه الفئة الحيوية في المجتمعات الإنسانية المختلفة من أجل تعزيز ثقافة العمل التطوعي في نفوس الشباب وفتح مجال المشاركات الايجابية والفعالة، وتبنّي سياسة الاحتواء التي ترتقي بهم وترسّخ من قيمة العطاء لمجتمعاتهم وأوطانهم من خلال تكثيف الجهود التطوعية التي تظهر أروع ما يمكن أن يقدمه الشباب المشارك في أي عمل اجتماعي أو ثقافي أو اقتصادي أو بيئي.. إلخ يطرحون فيه العديد من الأفكار التي يبدون فيها رغبتهم في بذل أقصى الجهود لإبراز الوجه الحضاري المأمول الذي يعزز مفهوم حب الأوطان وحفظ مكوناته الاجتماعية والثقافية والبيئية والحضارية والوطنية. لقيت تجربة المشروع في دولة الكويت والجمهورية اليمنية نجاحاً كبيراً في مجال تنمية الإبداعات الشبابية في متنوع مجالاتها حيث بدا واضحاً في التجربتين اكتساب الشباب أهمية كبيرة في توفير الفرص الملائمة لهم والأخذ بيدهم لطريق التطوير وتبنّي المبادرات من قبل مؤسسات المجتمع المدني وهيئاته المختلفة وإكسابهم الأهمية الكبيرة المُسهمة في اكتشاف وتطوير الإبداعات الخلاقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا