النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

تقرير مخجل مثير للسخرية!!!

رابط مختصر
العدد 9155 الأحد 4 مايو 2014 الموافق 5 رجب 1435

فيما العالم يشهد تحولات كبرى في السياسات والتوجهات والتحالفات، لاتزال بعض المؤسسات الغربية الحقوقية والصحافية تنتهج أسلوباً قديماً عفا عليه الزمن في التدخل الفج في شؤون الدول الأخرى، ومحاولة فرض الهيمنة عليها، وتصنيفها وفق رغبات وأهواء وأهداف استعمارية تعشعش في رؤوس القائمين عليها. هذه المؤسسات الغربية عليها أن تستوعب أن العالم اليوم ليس هو العالم أمس، وأن الشعارات التي ترفعها هذه المؤسسات باسم الإنسانية والديمقراطية، ما هي إلا شعارات زائفة لم تعد تنطلي على الشعوب، التي تعي جيداً الأهداف الخفية لهذه المؤسسات، والتي هي أساساً أدوات تستخدمها الدول من أجل فرض هيمنتها على الدول الأخرى واستغلالها وابتزازها. وما خرجت به منظمة «فريدم هاوس» من تصنيف لحرية الصحافة في العالم لا يخرج عن إطار هذا السياسات، التي أصبحت سياسات مكشوفة وتثير السخرية والشفقة والتندر يين الشعوب، التي لم تعد تعير هذه التصنيفات أي اهتمام يذكر!! إن تقرير منظمة «فريدم هاوس» هو تقرير مخجل فعلاً، وكتب بعقلية موجهة، لم تكلف نفسها عملية البحث والتقصي، ولا العمل على أدنى الأسس المهنية والأخلاقية المتعارف عليها دولياً والمعتمدة من المنظمات والهيئات الدولية ذات الاختصاص. هذا التقرير الكاذب مصدره جهة واحدة كما جاء في اعتراف «فريدم هاوس»، هي جمعية الوفاق التي تستهدف بشكل دائم الإساءة للبحرين، وروجت لهذا التقرير صحيفة محلية تتمتع بأجواء حرية الرأي في البحرين وبقوانينها الحامية للصحافة والصحفيين، وهي تتنكر لهذه الحرية التي أتاحها المشروع الديمقراطي والإصلاحي لجلالة الملك، ومع الأسف في صمت مخجل من وزيرة الدولة لشؤون الإعلام التي تقرأ وترى هذه الادعاءات الكاذبة التي يعاقب عليها القانون في أكبر الديمقراطيات دون أن تحرك ساكناً، في الوقت الذي تستميت فيه الوزيرة في شتم الصحافة الوطنية وتقوم برفع الدعاوى القضائية عليها!! فما جاء في تقرير المنظمة بخصوص البحرين هو مجافٍ للحقيقة ولا يمت للواقع بصلة، ولا يستقيم أبداً مع أجواء حرية التعبير والرأي التي تشهدها البحرين منذ انطلاق المشروع الإصلاحي والديمقراطي، وحتى في أتون الأحداث التي مرت بها البحرين والتي لم تفرض خلالها أية قوانين أو قيود استثنائية على الصحافة والصحفيين. ونحن لسنا في وارد مناقشة ما أوردته المنظمة من تصنيف بخصوص وضع الصحافة في البحرين، ولكن يحق لنا التساؤل عن المصادر والشواهد والمبادئ ووحدات القياس التي اعتمدتها المنظمة في تقريرها؟!! فهل اعتمدت منظمة «فريدم هاوس» في استقاء معلوماتها على بحث ميداني، أم على التقارير الرسمية لبعض السفارات الأجنبية، أو على بعض الصحفيين المؤدلجين، أو على المنظمات السياسية التي لها مصالح معينة في تزييف الواقع وقلب الحقائق؟!! فمن الواضح أن هذه المنظمة قد قامت في تقريرها بتصنيف الدول حسب أهواء سياسية ووفقاً لمصادر معلومات مشبوهة وغير حيادية، ولم تكلف نفسها تمحيص المعلومات المغلوطة التي بين يديها وإخضاعها للتدقيق والتحليل العلمي، بحيث جاء تقريرها يحمل الكثير من المفارقات المضحكة!! لذلك كله فإن تقرير منظمة «فريدم هاوس» لم يكن منصفاً وهو في مجمله فاقد للمصداقية، ولم يكتب بروح صحفية إيجابية تستهدف التطوير وحل الإشكالات التي تعيق حرية الصحافة واستناداً إلى معلومات صحيحة، وإنما كتب بعقلية الهيمنة والابتزاز وممارسة الضغوط على الدول، وإننا لنأمل من جمعية الصحفيين البحرينية الوقوف على ما جاء في التقرير وتبديد المغالطات التي وردت فيه، وهي مغالطات هشة لا تصمد أمام الحقائق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا