النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

ومضات

الرغبات في ملعبكم يا نواب

رابط مختصر
العدد 9104 الجمعة 14 مارس 2014 الموافق 13 جمادى الأولى1435

على الرغم من ان عدداً من المداخلات بشأن تعاطي الحكومة مع الاقتراحات برغبة لا تخلو من استعراضات انتخابية مبكرة، إلا ان الموضوع يحتاج الى الوقوف أمامه. الاقتراح برغبة هو أحد الأدوات التي يستطيع بموجبها عضو مجلس النواب أن يطلب من الحكومة معالجة مسألة من المسائل العامة. ودأب النواب في كل الفصول التشريعية على تقديم اقتراحات برغبة بغية ان تلبي الحكومة هذه الرغبات التي في العادة تتعلق بأمور خدمية تخص الدوائر الانتخابية للنواب، على سبيل المثال بناء مدارس في دوائر معينة، أو مراكز صحية، أو تعديل شوارع، وغيرها من الامور الخدمية. النواب في جلسة الثلاثاء الماضي، أعلنوا ثائرتهم على عدم تحقيق وتنفيذ الحكومة للرغبات التي تمت الموافقة عليها اساسا. وأبرز ما في المداخلات، هي مداخلة وزير شؤون المجلسين عبدالعزيز الفاضل، الذي خاطب فيها النواب داعيا أياهم باستخدام أدواتهم الرقابية، وهذا هو بيت القصيد. رمى الوزير الفاضل الكرة في ملعب النواب، وهو محق في ذلك، شاء بعض النواب أو رفضوا. لا يوجد داع لتشكيل لجنة تنظر في الرغبات، من يقدم رغبة وتوافق عليها الحكومة عليه ان يتوجه الى الوزير المعني لسؤاله عن تنفيذها، وله الحق بعد ذلك ان يتدرج في رقابته على الوزير حتى يصل الى الاستجواب. واعتقد ان النواب يعرفون ذلك جيدا، ولكنهم يتغاضون عن ذلك لمعرفتهم مسبقا ان كتلا لزملائهم “لا ينشد بهم ظهر”. أقولها ختاما لأخوتنا النواب: لا تكثروا الجعجعة فلا نرى منكم طحينا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا