النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الميثاق.. الضوء الأول

رابط مختصر
العدد 9076 الجمعة 14 فبراير 2014 الموافق 14 ربيع الثاني 1435

14 فبراير.. هو يوم ليس كسائر الايام.. هو يوم تاريخي، وفاصل تاريخي ووطني غيّر وجه البحرين، بفعل مبادرة وايمان وشجاعة وحكمة قائد تاريخي، وارادة حرة قرر من خلالها الشعب بكل مكوناته واطيافه ان يقول «نعم» كبيرة لبحرين المستقبل. إن ميثاق العمل الوطني الذي صوت عليه شعب البحرين في حدث تاريخي غير مسبوق، هذا الميثاق اصبح اليوم وثيقة وطنية ثابتة في مسيرة العمل الوطني وفي ادارة شؤون حياتنا في البحرين بشكل حر وديمقراطي وعلى اسس السلام والتسامح والتعايش المشترك وفي اجواء من الامن والامان والطمأنينة. إننا ندين بالفضل الى هذا الميثاق الذي اطلقه القائد في كل ممارساتنا الوطنية، وفيما نتمتع به من اجواء حرة وديمقراطية، فهو مرجعيتنا التي تحمل في طياتها انفاسا وطنية لخيرة رجال ونساء البحرين الذين وضعوا بارادة حرة هذه الوثيقة. ومنذ ان تم تدشين ميثاق العمل الوطني، فقد جرت على البحرين مياه كثيرة، بحلوها ومرها، ولكن بقي الميثاق الذي هو بمثابة الضوء الذي نسترشد به ونعود اليه لكي نبحث في طياته وبين بنوده ومقرراته، ما يعيننا على ان نزيل العثرات ونستكمل مسيرتنا نحو الحرية والديمقراطية. صحيح ان الاحداث التي بدأت في العام 2011 لازلنا نتحمل تبعاتها الارهابية والعنيفة والمفتعلة، ولكن الميثاق بقي الضمانة لكافة المؤسسات التي كانت تدير شؤونها ونشاطاتها استرشادا بميثاق العمل الوطني وفي ظل القانون والديمقراطية. ان هذه المؤسسات يجب ان تؤمن وتتمسك بشدة بميثاق العمل الوطني، كما يجب على البعض ان يبعد عن ذهنه تماما بانه يستطيع ان ينحي جانبا الميثاق او يحاول القفز عليه، لان الميثاق هو وثيقة شعبية بامتياز. إننا ندعو الجميع في هذه المناسبة الوطنية الكبيرة الى الاحتكام الى الميثاق لازالة الحالة الراهنة التي تشهدها البحرين، ولازالة اية اشكالات او سوء فهم او مطالب تمثل خروجا لما اجمع عليه شعب البحرين، فالميثاق هو الحل، وهو القاعدة الصلبة لانطلاق اي حوار وطني، وصولا الى حلول توافقية تستلهم روح التوافق والاجماع الشعبي الذي حظيت به هذه الوثيقة الوطنية. كما اننا في هذه المناسبة الوطنية نحيي وبحرارة مبادرة القائد في اطلاق هذا المشروع الوطني العظيم، ونحيي شجاعته الكبيرة في طرح هذه الوثيقة في استفتاء شعبي في ظل ظروف صعبة وضبابية، وكان هو فقط الذي اشعل لنا الضوء الاول.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا