النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

تفاءلوا بالخير..

رابط مختصر
العدد 9047 الخميس 16 يناير 2014 الموافق 14 ربيع الأول 1435

يأتي التوجيه الملكي السامي والذي يؤكد على حرص جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى على استمرار وتيرة الاصلاح والتطوير، يأتي هذا التوجيه الملكي ليشيع أجواء من التفاؤل والأمل على الساحة البحرينية، وليبدد مشاعر الإحباط من جراء تعليق جلسات حوار التوافق الوطني. هذا التوجيه السامي يعكس بجلاء الارادة الملكية الصلبة في الوصول إلى التوافق الوطني وإزالة أية عقبات وتحديات تعترض طريق الحوار الوطني باعتباره الاداة الوحيدة التي ستفضي إلى النتائج التي يرجوها الجميع. ولاشك أن اللقاءات التي عقدها سمو ولي العهد مع رئيسي مجلسي النواب والشورى وعدد من المستقلين من أعضاء السلطة التشريعية ورؤساء وممثلي الجمعيات السياسية أعادت الحراك إلى الساحة السياسية، بحيث استطاع الجميع رؤية الضوء في نهاية النفق الذي دخل فيه حوار التوافق الوطني بعد تعليق جلساته. ولقد استشف الجميع من خلال لقاءات سمو ولي العهد أمس بأننا أمام مرحلة جديدة ونمط جديد من الحوار الوطني وذلك باتفاق وتوافق وتفاعل مختلف الاطراف التي حضرت هذه اللقاءات. إن ما يدعونا إلى التفاؤل اكثر هو ان سمو ولي العهد استطاع يوم امس ان يحصل على توافق من مختلف الاطراف على البنود الرئيسية للنقاش في الحوار الوطني خلال المرحلة المقبلة، مما يعني ان الرؤية ستكون واضحة امام هذه الاطراف خاصة مع الانباء التي تحدثت عن رفع مستوى تمثيلها في الحوار ليكون بمستوى مسؤولية اتخاذ القرار. نستطيع القول ان سمو ولي العهد نفذ باقتدار ونجاح التوجيهات الملكية السامية، وهو بذلك حقق اختراقا جديدا، يتطلب من مختلف الاطراف وخاصة الجمعيات السياسية والفعاليات الوطنية ورجال الدين والفكر والقلم إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية والعمل على تهيئة الاجواء وإفساح الطريق امام هذه المرحلة الجديدة. إن الارادة الملكية أظهرت على الدوام حرصا على التوافق ولم الشمل وصون وحدة الصف والكلمة، واننا لنأمل من مختلف الاطراف إلى الارتقاء بمستوى هذه المبادرات الخيرة، لتظل البحرين دوما أولا وأملا للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا