النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أليس هذا واجبكم الديني؟!

رابط مختصر
العدد 9032 الأربعاء 1 يناير 2014 الموافق 28 صفر 1435

لا تستقيم الحياة إلا بالالتزام بأحكام الدين وسننه وفي مقدمتها حفظ الأنفس وحقن الدماء، باعتبار ذلك من المقاصد الأسمى للشريعة الإسلامية، وهنا تبرز مسؤوليات رجال الدين ـ التي تنطلق من اعتبارات شرعية وأخلاقية ـ في رفض وإدانة الإرهاب ليس فقط بالكلمات والتصريحات وإنما بمواقف جادة لا تحتمل التأويل أو الطرح المبطن، وألا يكون الهدف منها مجرد إبراء الذمة وتسجيل الكلمات، ولذلك كانت كلمات الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية واضحة صريحة، حين شدد على «دور رجال الدين من سنة وشيعة وكذلك مؤسسات المجتمع المدني في شجب ورفض هذه الأفعال وذلك حقنا للأنفس التي حرم الله تعالى قتلها». ولم يكتف وزير الداخلية بذلك، وإنما قدم قراءة منطقية لما يجري من أحداث بالبحرين وصلتها الوثيقة بأطراف خارجية، محذراً في هذا الشأن من محاولات زرع الخلاف بين المسلمين، بل ومضى في عرض رؤيته لخطورة أعمال التحريض وبث موجات الكراهية من قبل أطراف ليست بخاف هويتها عن أحد، وهنا تعهد وزير الداخلية بالتصدي لهذه الآفة المجتمعية «لن يترك مجالاً لتعصف الكراهية بمستقبل هذا الوطن وتفرق بين أبنائه لتصل إلى مرحلة العداء، ونحن بحاجة إلى تشريع رادع يمنع تفشي مظاهر التفرقة والكراهية بين الناس حفاظاً على الوحدة الوطنية وأمن واستقرار الوطن». ولكل من يتشدق بالدين ويعتلي منبر الجمعة، أن يتفكر ويتدبر ويعلي من مصلحة الوطن، ويحتكم إلى العقل والضمير، فالمرحلة الحالية تحتاج إلى رجاحة العقل وصحوة الضمير وقول كلمة الحق وتفويت الفرصة على تلك الفئة التي تقتات على بث الكراهية في النفوس ونشر الفرقة والعداء بين بني الأمة، هذه المرحلة تحتاج نبذاً وتحريماً صريحاً للأعمال الإرهابية التي تستهدف أرواح الناس، أليس هذا واجبكم الديني والقانوني والإنساني؟ على أي حال ما زلنا ننتظر شجاعة في القول ومسؤولية في الطرح، وإن غداً لناظره قريب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا