النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

التّعلم بالمشاريع

رابط مختصر
العدد 8982 الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 الموافق 8 محرم 1435

يشير هذا النوع من التّعلم إلى واحدة من الطرق التي يقوم المتعلمون فيها بنشاط ذاتي تحت إشراف المعلم بما يتماشى مع منهج النشاط الذاتي الذي يتم وفق مجموعة من الأنشطة العقلية والنفس حركية بشكل متناسق وصورة مترابطة ومخطط لها للحصول على مُنتج يحل مشكلة ما أو يعود بالمنفعة على المتعلمين وعلى محيطهم بعد أن يتم رصد الميزانية والزمن المحدد. يعتبر التّعلم بالمشاريع أحد الأنشطة العملية الدالة ذات القيمة التربوية التي تسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الدقيقة، الأمر الذي يتطلب إجراء جملة من البحوث والقدرة على المشكلات التي تستدعي في أغلب الأحيان استعمال وسائل وأدوات محسوسة تتزامن مع التخطيط والتنفيذ بالتشارك بين كل من المعلم والمتعلم في منهجية واقعية وسياق حقيقي. إن نشر ثقافة التعلم من أجل مساعدة المعلم والمتعلم على الإنجاز والارتقاء بمستوى التعلم في مختلف المنظومات التعليمية التي يمارس فيها الكثير من الأدوار التي تسعى لتفعيل التعلم الذاتي واكتساب المهارات المتعددة لتوظيف التعلم في واقع حياتهم وتنمية مهارات التقصي والاستكشاف والتساؤل والبحث العلمي واستخدام تكنولوجيا التعليم وتوظيفها بصورة فاعلة، من الطرائق التدريسية التي تهتم بالمشكلات التعليمية وكيفية إيجاد حلول لها. التّعلم بالمشاريع Learning projects طراز تعليمي نشأ عام 1896م في جامعة شيكاغو على يد جون ديوي، يقوم على دوافع اجتماعية وبنائية وتجريبية وتعبيرية تطرح مشكلة ما في صيغة سؤال يرتبط بالواقع ويهم المتعلم ويتحداه بما يخدم عملية التّعلم، بعد أن يتم توزيع الأدوار والخبرات وتحديد المسؤوليات بين المتعلمين وإبراز الهويات الفردية والجماعية فيه. خبراء التربية يوصون حين تنفيذ المشاريع التربوية، أن يأخذ المشروع كفايته الوقتية في الإعداد والتنفيذ وتوسيع دائرة الدمج بين المواد الدراسية بعد الإطلاع المسبق على المواد ذات الموضوعات المشتركة وتفعيل دور أولياء الأمور والأقرباء من أجل إبراز أهمية المشاريع وفائدتها لأبنائهم والمدرسة ودورهم في إنجاح تجربة التّعلم بالمشاريع مع أبنائهم وضرورة استمرارها بعيداً عن تأثيرات انتهاء العام الدراسي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا