النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

البحرين للجميع

رابط مختصر
العدد 8963 الخميس 24 أكتوبر 2013 الموافق 19 ذو الحجة 1434

بخطابه السامي في افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الثالث للمجلس الوطني، يدشن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه مجددا فاصلا تاريخيا آخر في مسيرة العمل الوطني، وهو فاصل مهم ودقيق سواء على الصعيد الداخلي او على صعيد الظروف والتطورات المحيطة بالوطن، وهي كما نعرف جميعا ظروف وتطورات غير مسبوقة تاريخيا. لقد وضعنا القائد حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه امس امام صورة واضحة المعالم للوضع الراهن، وخاصة ما يتعلق منها بعملية التطوير والاصلاح والتجربة الديمقراطية البحرينية الاصيلة، وتلازم عملية الاصلاح والتنمية لتحقيق الحياة الافضل لكل فرد، الى جانب الحوار المتزن بين الجميع، ومسألة الوحدة الوطنية والتوافق الوطني اللذين اعتبرهما جلالته ركنا اساسيا للاستقرار. فمسيرة الاصلاح والديمقراطية التي صاغها وقادها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، بمحض ارادة جلالته منذ تسلم شرف امانة الحكم، هي المكسب الاكبر لشعبنا ووطننا، وعلينا الاقتداء بجلالة الملك في التمسك بشدة بهذا المكسب الكبير وعدم التفريط فيه او الانجرار الى محاولات البعض للطعن فيه والتراجع عنه تحت اي ظرف كان، فهو كما قال جلالته في الخطاب السامي يأتي «تأكيدا على احقية شعبنا بالمشاركة في ادارة شؤونه وممارسة حقوقه الدستورية». وعلينا ان نستلهم من القائد كيف نواجه التحديات، ونرسخ مكتسباتنا بمزيد من الانفتاح ومزيد من الديمقراطية وإرساء القوانين والتشريعات والعمل على تطويرها، فجلالة الملك حفظه الله ورعاه يثبت لنا يوما بعد آخر بأنه يقف في صدارة المدافعين عن مسيرتنا الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير، وممارسة كل الافراد لحقوقهم السياسية، رغم الاحداث المؤسفة التي مرت بها البحرين والتي لم يتوان خلالها جلالته من العمل قدما على تعظيم مكاسب الديمقراطية والاصلاح وتوفير العيش الكريم للمواطنين. اننا امام مهمات يجب التصدي لها جماعيا من خلال دعوة القائد حفظه الله ورعاه لنا الى التمسك بوحدتنا الوطنية والتوافق الوطني ومعالجة قضايانا الوطنية بالحوار المتزن القائم على المسؤولية الوطنية، وهو ما سيمكننا من تجاوز كافة التحديات مهما صعبت وتشعبت. ان الوحدة الوطنية والتوافق الوطني والحوار بين الجميع هي المبادئ والثوابت التي ارتكز عليها جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه في قيادته المظفرة لمسيرة الاصلاح والديمقراطية والازدهار والرخاء، وهي مبادئ سامية يجب ان نعمل على تكريسها جميعا... فالبحرين كما يؤكد جلالته هي للجميع، ونحن نؤكد اليوم وسنؤكد غدا ايضا من جديد بأن حمد بن عيسى آل خليفة هو قائدنا جميعا، نحمل من خلفه رايات العز والفخر لمملكتنا الحبيبة، ونسير بمعيته قدما نحو الايام الاجمل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا