النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

البحرين.. منارة الفكر الحر

رابط مختصر
العدد 8951 السبت 12 أكتوبر 2013 الموافق 7 ذو الحجة 1434

قلتها وسأقولها على الدوام.. ستبقى البحرين منارة للفكر والإعلام الحر، وستبقى هذه شهادة موثقة ممن يلتقي على أرضها سواء في منتديات أو مؤتمرات أو ندوات، وهو أمر تلمسه كل من حضر وتابع افتتاح الملتقى الشبابي (المرأة والإعلام الاجتماعي) يوم الثلاثاء الماضي كإحدى الفعاليات المصاحبة ليوم المرأة البحرينية لهذا العام، وبحضور متميز من الشباب والمهتمين بالإعلام الاجتماعي. كان المتحدث الرئيسي في الملتقى، الإعلامي السعودي القدير تركي الدخيل والذي استعرض خلال حديثه تطلعات المرأة منذ فجر التاريخ بأسلوب سلس وجذاب، ودعا إلى استثمار وسائل الإعلام الاجتماعي بشكل أمثل لخدمة قضايا المرأة والشباب، خصوصاً أنها فضاء مفتوح للتعبير عن الآراء بشكل أفضل، ومنتقداً من يعمل على تشويه الصورة الصحيحة للمرأة العربية من خلال نشر موضوعات هامشية تحط من قدرها، وهو ما يتطلب جهوداً مشتركة لتحسين صورة المرأة، كما توقف تركي الدخيل خلال حديثه عند مفهوم «الفردانية أو الفردية (Individualism)»، وهي وجهة النظر الاجتماعية التي تشدد على فكرة الاستقلالية واعتماد الفرد على نفسه في اتخاذ قرارته، حيث يدعو الفردانيون إلى تنفيذ الفرد لأهدافه ورغباته حتى وإن عارضت المؤثرات الخارجية اختياره الشخصي، سواء كان هذا المؤثر الخارجي هو المجتمع أو الدولة أو أي مجموعة أخرى من الناس أو المؤسسات. ولعل عدداً كبيراً ممن حضر الملتقى، ساورهم السؤال عن واقع المرأة البحرينية وما إذا كانت تعاني من التطرف أو الإقصاء، وهنا لابد من التأكيد على أن المرأة البحرينية تحظى بكامل حقوقها والمجتمع البحريني يتصدر العالم العربي في هذا الشأن، حيث أخذت المرأة البحرينية حقها في التعليم ودورها الفاعل في المجتمع في وقت مبكر، واستطاعت أن تثبت جدارتها في مختلف المجالات وترفع من شأنها ومستواها في معظم ميادين الحياة، ولا نجد من يختلف على كفاءتها وقدرتها، خصوصاً في ظل التحول التاريخي الذي أسس له المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى الذي توجه نحو واقع المرأة البحرينية للنهوض والارتقاء به من خلال مجموعة القوانين والتشريعات التي ساهمت بشكل كبير في تسريع وتيرة خطوات المرأة لنيل حقوقها وتقريب المسافات تجاه الأهداف المنشودة والتطلعات التي تصبو إليها، وتم انجاز ذلك بفضل ما قامت به صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة والتي كرست كل الجهود للحفاظ على مكانة المرأة البحرينية، ولذلك يحق لنا أن نفاخر ونعتز بالمرأة البحرينية والتي تشكل قصة إنجاز لاتنتهي. بقيت لي كلمة ختامية وهي تحية الشباب الذين قاموا بتنظيم هذا الملتقى وكذلك من أعطاهم هذه الفرصة للإبداع، حيث جاء الملتقى محكماً في أدائه وفقراته، مفيداً في مضامينه، فلهم كل الشكر والتقدير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا