النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

إدارة المعرفة

رابط مختصر
العدد 8933 الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 الموافق 18 ذو القعدة 1434

تبقى الطاقات البشرية المؤهلة العامل الأساس في أيّ تغيير يشوب المجتمعات الحديثة حيث حسمت الأمم المتقدمة أمرها بعدما سادتها التحولات الكبرى والتطورات المتلاحقة من خلال تسلحها بالعلوم والمعارف، بما لا يدع مجالاً للشك الأهمية التي أولتها تلك المجتمعات لتنمية شعوبها حتى أحرزت قصب السبق في شتى المجالات الإنسانية والنأي بهم عن الغرق في مستنقع الأمية المباشرة والثقافية والإلكترونية والجهل الذي يكبل الطاقات ويبددها ويعلها بالعقم والهزال. إدارة المعرفة Knowledge Management التي تشير للتقنيات والأدوات والموارد البشرية المستخدمة لجمع وإدارة ونشر واستثمار المعرفة ضمن مؤسسة تعليمية ذات صلة وثيقة بمسألة اتخاذ القرار في هذه المؤسسات بأبعادها التقنية واللوجستية والاجتماعية، تعمل على تعظيم كفاءة استخدام رأس المال الفكري في نشاط الأعمال عن طريق المشاركة الجماعية والتفكير الجمعي والمشاركة المنظمة في المعلومات لتحقيق الإبداع والتنافس وإدارة وتفعيل مخازن المعرفة وتوظيفها في تحقيق الأهداف بعد اكتشاف وتكوين وتخزين واستعادة وتوزيع واستخدام المعلومات سواء كانت ضمنية أو علنية في توظيف الإمكانات البشرية والموارد المادية وصولاً لتحسين الأداء الوظيفي الذي يستغل المهارات والخبرات بالعمل الجماعي وخلق الأفكار وتحقيق المستويات العالية في الجودة والإبداع والكفاءة والفعالية. العمليات التي تساعد المؤسسات التعليمية المختلفة على توليد المعارف الإنسانية واختيارها وتنظيمها واستخدامها ونشرها، ومن ثم تحويل المعلومات والخبرات التي تمتلكها المؤسسة التعليمية؛ تظل ضرورية للأنشطة الإدارية المختلفة التي تكمن في اتخاذ القرارات وحل المشكلات على اعتبار أنها مجموعة من المعاني والمفاهيم والمعتقدات والأحكام والتصورات الفكرية التي تتشكل لدى المتعلم نتيجة لمحاولاته المتكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به والتي تدور في مجملها حول الإدراك والفهم الذي يتضمن الأنماط المعرفية التي تشمل مجموع المعارف الروحية والوثنية والاقتصادية السياسية والثقافية والعلمية التي تعود إلى المنهاج الفكري في تقسيماته العامية والدينية والفلسفية والسياسية والتقنية والإدراكية التي غالباً ما تتخذ أشكالاً عقلية وتجريبية ووضعية وإدراكية. إن العلوم والمعارف الإنسانية بآفاقها الرحبة -في الكون والحياة والمجتمعات والأفراد- تصبّ في إطار المعرفة الشاملة في مفاهيمها ومناهجها ومعلوماتها التي ترسخ من دعائم العلم والعمل وتسعى للتكامل بين القدرات الشبابية وحاجة المجتمعات للتغيير في إطار عمليات التعليم والتثقيف والتدريب والتوعية الدؤوبة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا