النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

تمويل التعليم

رابط مختصر
العدد 8891 الثلاثاء 13 أغسطس 2013 الموافق 6 شوال 1434

قد يشار له – وفق الأدبيات الحديثة - بمجموعة الإمكانات والموارد المالية التي تخصص للمؤسسات التعليمية من أجل إنجاز المهام المحددة وتحقيق الأهداف المرسومة وإدارتها بكفاءة عالية. وفي الحقل التربوي، يشير للوظيفة الإدارية التي تختص بعمليات التخطيط للميزانيات والحصول على الأموال من موارد التمويل المناسبة من أجل توفير الاحتياجات المالية اللازمة لأداء الأنشطة المختلفة التي ترمي الى تفعيل الأنشطة المختلفة وتحقيق الأهداف المأمولة عن طريق خلق آلية من التوازن بين الرغبات المتضادة للفئات المؤثرة في نجاح واستمرار المنظومة التعليمية. العملية التعليمية – باعتبارها كأي عملية تحركها الطاقة البشرية ويديرها العقل الإنساني – تستوجب توفير الموارد الاقتصادية المالية والعينية المباشرة وغير المباشرة من أجل تيسير شئونها وتنفيذ مهامها وإنجاز برامجها وتسخير كل مواردها المتاحة في خدمة الأهداف المحددة بقطاع التربية والتعليم بعد أن ثبت أهميته في اقتصاديات التربية والتعليم وارتباطه بالتأثيرات المتبادلة مع النظام التعليمي الذي يحدد منظومة الديمومة التعليمية ويميزها عن غيرها من جانب، وفيما تعتبر مسألة تمويل التعليم من جانب آخر من المسائلة الهامة التي تواجه الكثير من الحكومات على مستوى العالم. وهذا بالرغم من اختلاف معدلات النمو الاقتصادي في كل منها باعتبارها من المسائل المتجددة الناتجة عن التغيرات والتحولات التي تطرأ على النظام الاقتصادي العالمي وارتفاع تكلفة نظام التعليم، مما يلقي بظلاله على نسب الإعتمادات المالية المتوقعة للتعليم من الموازنات المخصصة. قد تكون الشراكة المجتمعية التي يلعب فيها ميزانيات التعليم Education Budgets دوراً فاعلاً ومؤثراً، خصوصاً مع ارتفاع مستويات المعيشة وازدياد دور المؤسسات الصناعية والمالية، أفرزت اتساع قاعدة هذه الشراكة التي أفسحت المجال لإسهام مؤسسات المجتمع المدني المختلفة وهيئاته ومؤسساته الأهلية في حقل التعليم، وهو الأمر ذاته الذي تسعى إليه السياسات التعليمية نحو تفعيل وتوسيع المشاركة المجتمعية في هذا الحقل بعد تزايد الطلب عليه وتزايد منابع مردوداته التي تستهدف رفع كفاءة المؤسسة التعليمة والتخطيط لإقامة المنشآت التعليمية المتميزة على أسس تعاونية تستند إلى مشاركة أولياء أمور المتعلمين المقتدرين ذاتياً على دعم المؤسسة التعليمية نظير حصولهم على جملة من العوائد التعليمية المتميزة والجودة العالية التي بدورها ترتقي بالتعليم وتخلق توازناً في إطار الشراكة المجتمعية التي يتقاسم فيها عناصرها الأدوار والمسئوليات والمصالح والمنافع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا