النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

يوم تاريخي.. وشعب وفي

رابط مختصر
العدد 8876 الإثنين 29 يوليو 2013 الموافق 20 رمضان 1434

يوم تاريخي.. وشعب وفي بشتى تلاوينها ومن مختلف مواقعها سجلت الوطنية البحرينية يوم أمس سطور صفحة أخرى مضيئة من صفحات الوفاء والانتماء، حين اجمعت على ما جاء في توصيات جلسة مجلسها الوطني فأشادت بها وناشدت قائدها المفدى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه ان يستجيب لرغبة شعبه في انفاذ التوصيات التي تحفظ الامن والاستقرار لبلد الامان لبحرين المحبة والتسامح. فلقد صبر هذا الشعب طويلا وتحمل كثيراً لعل البعض من اصحاب الفتنة يعودوا الى رشدهم ويرعوا عن غيهم ويدركوا مغبة انغماسهم في فوضى الحرق والتدمير والتخريب الذي لا يمكن ان يخدم الا أجندة الاطماع الاجنبية. ومنذ شهور عديدة والاصوات الشعبية في كل مكان تطالب بالضرب بيد من حديد على الارهاب والارهابيين وعلى خطابات الشحن والتحريض والتعبئة، فيما القائد الملك المفدى بحكمته الرشيدة وسعة صدره ورحابة قلبه وعقله مارس اقصى درجات الحلم والتسامح وطرح المبادرات الخلاقة والواعدة، لكنهم اعتمدوا لغة العنف العنيف والتطاول فخرج صبية الجهل منهم الى مزيد من ارتكاب الاعمال الاجرامية بحق الوطن والمواطن وتمادوا في ارتكاب ابشع اعمال التخريب والحرق والارهاب حتى نفد من الشعب صبره وطاقة احتماله. فكان انعقاد جلسة المجلس الوطني يوم أمس استجابة لإرادة شعبية واسعة ظلت تطالب بتغليظ عقوبة الارهاب والارهابيين ليسترد الوطن امنه وامانه واستقراره. وجاءت التوصيات ترجمة لرغبة وارادة شعب البحرين في صد الارهاب ووضع حد لفوضى التخريب. وإذا كان المجلس الوطني قد استجاب يوم أمس لأصوات المواطنين وهي تطالبه بتشديد العقوبات لردع الاعمال الارهابية التي استهدفت ارواح المواطنين.. فإن جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وهو يصدر توجيهاته لجميع من يعنيهم الامر للعمل على وضع التوصيات الهامة موضع التنفيذ بالسرعة الممكنة من خلال القنوات الدستورية والقانونية فإنما يستجيب برؤية القائد لمصلحة البحرين قاطبة وعلى كل صعيد وفي كل مجال. وهي استجابة الاب لأبنائه وهي استجابة الحاضر من أجل المستقبل وهي استجابة القائد للنداء وهي استجابة تفتح للعمل والبناء والعطاء.. وهي استجابة الامن ينشر ظله وظلاله على كل درب وطريق وعلى كل مواطن ومقيم في هذه المملكة التي وهبها الله تعالى قائداً واعداً محباً وشعباً وفياً. حفظ الله البحرين وأعزها بقيادة قائدها ووفاء شعبها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا