النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

التعليم الجوّال

رابط مختصر
العدد 8779 الثلاثاء 23 ابريل 2013 الموافق 13 جمادى الآخر 1434

تظل عملية تطوير التعليم مستمرة منذ القدم، فقد عهدت هذه العملية نمط التعليم التقليدي الذي يعتمد القولبة الجامدة مروراً بالتعليم الحديث الذي يرتكز التقنية الإلكترونية الحديثة. والتعليم باستخدام الأجهزة السلكية أو اللاسلكية يعتبر أحد أنواع التعليم التي ظهرت بعد انتشار تلك التقنية التي ترتكز على استخدام التقنيات المتحركة السلكية واللاسلكية في برامج التعليم وخطط التدريب، وهو ما يعد استراتيجية إحلال متكاملة لنماذج التعليم التقليدية التي تعتمد على الحفظ مصدراً أساسياً والتلقين محوراً مؤثراً في منظومة التعليم السائدة بصورة عامة. وليس بخافٍ أن الحراك اللاسلكي الذي تجلّت معالمه في القرن الواحد والعشرين، ترك أثراً بيّناً على منظومة التعلم والتعليم بعد أن ساعد على نقل التعلم من البيئة التي تعتمد على إنجاز مهامها ومتطلبات وظائفها على الحاسبات الالكترونية السلكية إلى بيئة تعتمد على التعلم اللاسلكي باستخدام الهواتف المحمولة والمساعدات الرقمية الشخصية والحاسبات الآلية المصغرة. يوظف التعليم بالمتحرك أو التعليم المتنقل الأجهزة الصغيرة المتحركة والمحمولة يدوياً كالهواتف الجوالة والهواتف الذكية والحاسبات الشخصية الصغيرة من أجل تحقيق سقفٍ من المرونة والتفاعل في عمليتي التعلم والتعليم في أيّ وقت وفي أيّ مكان، بما توفره هذه الأجهزة من منافع تعليمية وفوائد تربوية تعمل على تسهيل مهام المعلمين وإعداد أدوات التعلم للمتعلمين بما تحوي من مذكرات وكتب إلكترونية وأساليب ووسائل تسهم في تحسين مهارات الكتابة اليدوية التي يستخدم فيها القلم ولوحة المفاتيح والفأرة، والتدريب على رسم المخططات والخرائط باستخدام البرمجيات النموذجية التي توظف اليد والصوت أثناء إعطاء الدروس الخارجية كما الحال في الرحلات أو في المنزل أو في القطار أو في الفنادق أو في النادي أو غيرها. إن أهمية التعليم المتنقل M-Learning تبدو أكثر وضوحاً في تقديم الحلول لكثير من المشكلات التي تواجه العملية التعليمية بمكوناتها المختلفة. فهي لا تتطلب التواجد في وقت معين أو مكان محدد لاتمام عملية التعلم وتسهيل إدارة الواجبات والوظائف المنزلية لجميع المتعلمين. فبالإضافة إلى شبكته التي تغطي أكبر عدد من المشتركين، فهو يصل لشرائح مختلفة من المجتمع خصوصاً وأن الغالب الأعم يملك هاتفاً جوالاً مقابل قلة تمتلك حاسوباً أو تلفازاً! ثم ان تواصله لا يتطلب التواجد في أماكن محددة حيث يسهل من عملية التصفح في وسائل التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية دون حاجة الجلوس أمام أجهزة الحاسوب المكتبية أو المحمولة في أجواء من الاستقلالية التي تفتقر للإعاقة وتقييد التحرك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا