النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

ومضات

عن حوار التوافق الوطني

رابط مختصر
العدد 8713 السبت 16 فبراير 2013 الموافق 5 ربيع الآخر 1434

حسنا فعل المشاركون في الجلسة الثانية لحوار التوافق الوطني بأنهم لم يدخلوا في جدل عقيم بشأن (مفردات ومصطلحات) لن تقدم او تؤخر من مخرجات الحوار الذي يعتمد على التوافق اساسا ومنهجا في جلساته. ويجدر القول ان المشاركين متفقون على ان يكون (التوافق) مخرجا للملفات التي سيتم طرحها على الطاولة، بعيدا عن التصويت، الذي قد يبني الامور على اساس غالب ومغلوب، فاليوم المجتمع يتطلع الى ان يفضي هذا الحوار لتقارب وتوافق بعيد عن لغة النصر الذي تجعل من البعض ينتشي لها في كل محطة، وبالتالي فإن هوامش الامور التي تستغرق وقتا في الحوار تعطل سرعة التوافق المنشود والمرجو. ويمكن استعراض بعض ما جاء في بنود الرسالة التي رفعتها جمعيات التحالف السياسي الست كأحد الشواهد التي تدلل على هذا الامر. وقبل استعراض الرسالة اود التبيان ان تخصيص رسالة السداسي كشاهد على اعتبارها جزءًا من الوثائق التي قدمت حتى الآن في جلسات حوار التوافق الوطني، ونشرتها الصحافة المحلية، فيما سيقدم الفريق الآخر المتمثل في ائتلاف الجمعيات الوطنية العشر وثائقه في الجلسات المقبلة. عموما، تضمنت رسالة السداسي تحفظا على المتحدث الرسمي للحوار، والذي يعطي ايجازا صحفيا بما دار في الجلسة او ما تم التوافق عليه، بعيدا عن رأيه الشخصي، او تضمين الرسالة طلبا بان يكون للجمعيات السياسية الست متحدثا رسميا لها... فاليكن للجمعيات السياسية متحدث رسمي ما الضير في ذلك، ولكن في الوقت ذاته مالحكمة في مناقشتها خلال الجلسة. الصحفيون يتواجدون في كل جلسة ويلتقون بالمشاركين جميعا، ويأخذون منهم التصريحات وتنشر في اليوم الثاني، ولا مانع لهم ان تحدد الجمعيات الست متحدثا رسميا لها وتخبر بذلك الصحفيين والاعلاميين المتواجدين في مكان انعقاد الحوار، دون اللجوء الى مناقشة الامر في الجلسة فقد يتسبب الامر بمناقشة طويلة تأخذ من وقت المشاركين. المجتمع بكافة مكوناته ينتظر النتائج الايجابية لما سينتج عنه استكمال حوار التوافق الوطني، ويتطلع ان تذهب تداعيات احداث فبراير دون رجعة، ووضع حد لكل المنغصات التي عشناها معا بكل فئاتنا. نحترم الجميع ونقدره.. ولكننا نقول استغلوا كل الفرص من اجل الوطن كله ولا تضيعوها في توافه الامور وصغارها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا