النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

ومضات

تأثير الرسائل على الحوار

رابط مختصر
العدد 8706 السبت 9 فبراير 2013 الموافق 28 ربيع الأول 1434

جمعني حديث هاتفي (ودي) مع احد الاخوة من جمعيات التحالف السداسي يوم امس، ومن جملة ما دار بيني وبينه، نقاش بشأن ما تناولته في مقال بعنوان (قواعد لعبة الحوار)، أشرت فيه الى ان مطالبات او دعوات التحالف السداسي في الرسالة المرفوعة الى وزير العدل بأن يكون الحوار بشكل منفرد وثنائي بين السداسي والحكومة من جانب وائتلاف الجمعيات العشر والحكومة من جانب آخر، يثير هواجسا ان يكون هذا الطلب يرسل رسائل الى المكون الاجتماعي الآخر ان الغرض من هذا الطلب هو اقصائه عن طاولة (المفاوضات) ان صح تسميتها. وبكل تقدير واحترام، انقل جزءا من ما اورده صديقنا العزيز في مكالمته الهاتفية، لعلي أستطيع ان اشرح وجهتي نظر مختلفتين، فالأولى تعبر عن فهمها للرسالة ان الغرض من شروط السداسي هو (الاقصاء)، وهنا يؤكد صديقنا العزيز ان الفهم لهذا المطلب غير دقيق، وان الهدف من فصل المشاركين في الحوار هو لضمان عدم وقوع مشاحنات قد تؤدي الى (كهربة) أجواء الحوار، والذي يراد من هذا الحوار انهاء كل تداعيات الاحداث التي مرت بها البلاد منذ فبراير 2011 وما تلته من نواغص وهموم تجرعها الوطن بأكمله. يقول صاحبنا، ان ما زاد من التأكيد على هذا المطلب هو رفض جمعيات الائتلاف العشر المتحالفة مع تجمع الوحدة الوطنية اللقاء مع جمعيات التحالف السداسي، فقد فهمت الجمعيات الست ان الرفض رسالة (حادة) قد تنعكس حدتها على اجواء الحوار، وهو الذي دفع بالجمعيات ان تصر على مطالباتها في رسائلها للعدل بفصل المتحاورين. إذن، يمكن لنا القول ان فهم المواقف على اساس الرسائل المضمرة هو ما قد يسبب في زيادة التأزيم، فالأجدى هو اللقاء والجلوس والوضوح مع المختلفين، خصوصا ان التصريحات المعلنة التي لا نعلم عن ظاهرها الا خيرا، تصب في مسار انجاح الحوار، فما دام هناك اتفاق على أهمية ان يكون الحوار ناجحا فما الضير في اللقاء والتباحث. ان ايجاد مساحات للتنازلات التي لا تعني مساسا بأية ثوابت وطنية وايجاد صيغة توافق وطني تعود بالخير على الوطن باكمله هو ما يتطلع اليه المواطنون وهذا ما لمسناه من خلال متابعتهم اليومية لما تنشره وسائل الاعلام عن مستجدات استكمال الحوار. كلنا امل وتطلع ان تعود للبحرين نظارتها ووحدتها لتعود العلاقات الاجتماعية حيث كانت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا