النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10809 الإثنين 12 نوفمبر 2018 الموافق 4 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

ومضات

عاد الحوار مجدداً

رابط مختصر
العدد 8691 الجمعة 25 يناير 2013 الموافق 13 ربيع الأول 1434

عاد مجددا مشهد الحوار على الساحة السياسية، ليستكمل ما لم يستكمل، أو لأي أمر آخر المهم انه قد عاد.. ووجهت الدعوة الى الجمعيات السياسية بمختلف ألوانها وأشكالها، لتعود معه الترحيبات من شتى بقاع الارض، تؤكد على ان الخيار العاقل والصائب يكمن في الجلوس على طاولة واحدة مع الفرقاء لتحديد القواسم المشتركة وتنميتها، ووضع حل لما هو مختلف عليه. في الوقت ذاته الذي رحب العالم بهذا التوجه الذي قبلت به الجمعيات السياسية في بياناتها، نشط أبطال (الكيبورد) مجددا، في التحشيد نحو امر آخر يصب في صالح المزيد من الفرقة والابتعاد. نأتي لنرى، من هم هؤلاء الابطال، سنجد حتما هم المستفيدون من استمرار الاختلاف، واستمرار التشرذم والتشظي، لمصالح آنية وقتية ستزول بزوال الاختلاف. أعلم ان البعض لن يروق له هذا الكلام، وقد لا يؤخذ ما اروم له على المحمل الحسن، إلا ان هدفي من هذا كله، القول ان وضع حد لما مرت به البحرين من تداعيات بات امرا لا مناص منه، وبالتالي لزاما على الخيرّين من ابناء هذا الوطن العمل على تحقيق الاجماع المبدئي على ان الحوار الجاد والعاقل والرزين، الذي يغلب مصلحة الوطن قبل اي شيء، ويحقق تطلعات المواطنين في بناء مستقبل زاهر يبنيه معا كافة مكونات المجتمع بعيدا عن مذاهبهم وأطيافهم والوانهم ومشاربهم، هوالخيار الاستراتيجي، وان الاستمرار في التأزيم الذي يأتي في الغالب على الحق العام وتضيع بوصلته فيتضرر الجميع معنيون وغير معنيين، هو خيار لن ينفع أحدا، سوى اولئك الذين ستُكوى جباههم يوم الحشر نتيجة لما كسبوا من ظلمهم للناس وللوطن.. هذا رأي.. ومقتنع به.. من أجل وطن مزدهر.. وشعب موحد.. أنهوا لنا الخلاف.. وتعالوا الى كلمة سواء.. لنعيد الامل وننظر للأمام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا