النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رمية خليجية..

العراق يسترد حقه

رابط مختصر
العدد 8680 الأثنين 14 يناير 2013 الموافق 2 ربيع الأول 1434

أخيراً استرد العراق حقه بعد ان حصل على شرف تنظيم بطولة خليجي 22 في البصرة على خلفية إقرار وموافقة اتحادات الدول الخليجية بالإجماع وبشكل رسمي على تنظيم خليجي 22 في البصرة عام 2010، شرط ان تتم زيارة المدينة الرياضية من اللجان التنفيذية وان تكون جاهزة قبل الموعد المحدد، اذ ترددت انباء عن نية اسناد البطولة الى المملكة العربية السعودية بداع الظروف الامنية، الا ان الاجتماع الذي عقد ظهر اول امس على هامش بطولة خليجي 21 حسم الامر لصالح العراق الذي تمكن من استرداد حقه بعد جهود مضنية وكبيرة بذلها الوفد المكلف لادارة الملف، وبالتالي اعادة الامور الى نصابها الصحيح وتبديد الشكوك بشأن ذلك، ما أدى الى نجاح الجهود الكبيرة التي تضافرت لاستعادة حق العراق في تنظيم الكرنفال الخليجي المقبل بعد ان سلب حق تنظيمه للدورة الحالية التي منحت للشقيقة البحرين التي ابدعت ايما ابداع في تنظيمه، حيث ان هذا النجاح يحسب لكل من اسهم به لا سيما الاعلام الرياضي الذي لعب دوراً فاعلاً ومؤثراً بهذا الصدد ليكون قاسماً مشتركاً في اعادة الحق لاصحابه، اذ تبقى الان الكرة في ملعب الحكومة العراقية ووزارة الشباب والرياضة ومجلس محافظة البصرة بشأن اكمال مشروع المدينة الرياضية قبل الموعد الذي حدده اجتماع اول امس لدرء المخاوف من اجل تجسيد الحلم الخليجي على ارض العراق الى واقع وحقيقة ملموسين بعد غياب طويل امتد قرابة الثلاثة عقود ونيف من الزمن بعد ان تشرفت العاصمة الحبيبة بغداد بتنظيم البطولة الخامسة عام 1979، في الوقت الذي نبارك المساعي الكبيرة التي استردت حق العراق في تنظيم البطولة، ينتظر عشاق الساحرة العراقية المستديرة بشغف بالغ وكبير المواجهة النارية ما بين منتخبنا الوطني العراقي ونظيره البحريني في مواجهة من العيار الثقيل في اطار نصف نهائي خليجي 22 والتي سيحتضنها ملعب البحرين الوطني، اذ يتوجب على اسود الرافدين عقب النجاحات التي حققوها في البطولة الى ادامة مسلسلها، وهم يلتقون اصحاب الارض والضيافة وبما يحشدون من امكانيات كبيرة لا سيما على المستوى الجماهيري للشد من ازر الاحمر، وهو حق مشروع وطبيعي ليتسلحوا بميزتي الارض والجمهور في مباراة كسر العظم التي ستكون عصيبة على طرفي المواجهة، لاسيما منتخبنا الوطني الذي يحتاج الى اثبات الذات وعلو الكعب وامكانية ازاحة الاشقاء وتخطي حاجزهم بارتفاع الروح المعنوية، فيما يراهن الاحمر البحريني على قدرات لاعبيه ومن خلفهم الجماهير العريضة التي ربما ستشكل ورقة ضغط على هؤلاء اللاعبين، ان لم يكونوا في الفورمة. جميع الاحتمالات واردة في هذه الموقعة التي نهيب بلاعبينا ان ينتخوا لعراقيتهم واستثمار العوامل اللوجستية والمعنوية من اجل تحقيق الفوز والانتصار الذي تكلل اخيراً بحصول العراق على حق وشرف تنظيم البطولة، وبالتالي افراح جماهيرنا في كل مكان من المعمورة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا