النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

عبدالرحمن بن صباح... أنت باقٍ بيننا

رابط مختصر
العدد 8671 السبت 5 يناير 2013 الموافق 23 صفر 1434

لم يكن أبدا شخصا عاديا، فتواضعه ودماثة خلقه لا يخفى على أحد، أحس بقيمته ومقداره ليس فقط كل من تعامل معه بل كثير من المحيطين به، حتى أولئك الذين سمعوا عنه وشاهدوه فقط، لذلك فإن خسارتنا كبيرة برحيل الشيخ عبدالرحمن بن صباح آل خليفة مدير الإدارة العامة للمرور، وزاد من وطأتها وحدتها أنه رحل عن عالمنا بشكل مفاجئ ومن دون مقدمات. نعلم أن الدنيا هكذا، نأتي إليها ونرحل منها وكلنا زائلون، لكن حين يغادرك عزيز، تعلمت منه الحرص على إنجاز المهام ومواجهة المواقف الصعبة في بداية حياتي المهنية وعلى مدار 17 عاما، قضيتها معه في إدارة المرور، ويحتل مكانة كبيرة في قلوب الكثيرين، حينئذ يجب أن يكون لنا وقفة مع الذكريات الطيبة والمواقف العادلة الممزوجة بالتعقل والانضباط، فلم يكن الشيخ عبدالرحمن رحمه الله إلا نموذجا للرجل المؤمن بأن العمل والإخلاص وأداء المهام بإتقان هو السبيل الرئيسي لخدمة الوطن، أحس كل المقربين منه بسمو أخلاقه وطيبته التي تخطت الحدود وطباعه السلسة وتعامله الإنساني مع الجميع، فكان بحق امتدادا لوالده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ صباح والذي يعد من مؤسسي شرطة البحرين. تفانى الشيخ عبدالرحمن في عمله حتى اللحظات الأخيرة، وضع الخطط وباشر تنفيذها، وكان آخرها الترتيب المروري لبطولة كأس الخليج العربي التي تستضيفها البحرين، لكن الموت غيبه عنا فجأة، فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون، ونحن بالطبع مؤمنون بقضاء الله وقدره. صحيح أنه رحل عن عالمنا، لكنه سيظل حيا فينا، ستظل ذكراه الطيبة وأدبه وأخلاقه في قلوبنا، لأنه ترك الدنيا أفضل مما وجدها، تطبيقا للمقولة الخالدة للأديب الكبير مصطفى صادق الرافعي (اعمل عملك يا صاحبي، فإن لم تزد شيئا في الدنيا كنت أنت زائدا عليها، وإن لم تدعها أحسن مما وجدتها فما وجدتها وما وجدتك) نعم لقد رحلت عنا بجسدك فقط لكن نفسك الكريمة وروحك الطيبة باقية وستبقى، فقد تركت بصمات واضحة في مسيرة العطاء من أجل الوطن، وهذه هي الدنيا، الكل يعطي ويقدم ما لديه وتبقى الذكريات الطيبة «إنا لله وإنا إليه راجعون».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا