النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

ثقافة الابتسام والتفاؤل

رابط مختصر
العدد 8594 السبت 20 أكتوبر 2012 الموافق 4 ذو الحجة 1433

الصباح وبكل ما يحمله من معاني الجمال هو سر الحياة وبدايتها المتجددة التي نعيشها فهي ترسم شكل يومنا في إطار الثقافة المتوفرة لدينا في هذا الشأن، فهذه هي الثقافة الصباحية الخاصة، التي يستطيع من خلالها الإنسان أن يبدأ يوما مشرقاً أو عابساً وفق طبيعته المرتبطة بمجتمعه والتي تقوم على التواصل مع من هم في محيطه سواء أفراد أسرته أو زملاء العمل أو من يصادفهم في طريقه إلى عمله كل صباح، فهؤلاء هم المرآة العاكسة لشعوره بالحياة ففي وجوههم يرى السعادة والشروق أو التعاسة والعبوس. ما نسأل عنه باختصار: كيف تبدأ صباحك؟ احرص أن تبدأه مفعماً بالتفاؤل، مقدماً عبارات الشكر والسعادة على عبارات التذمر والانزعاج والكآبة، متناسياً هموم أمسك، مقبلاً على يومك الجديد والابتسامة تعلو محياك. فبمبادراتك البسيطة وخلق جو من البشاشة كمسحة على رأس طفلك قبل ذهابه إلى المدرسة أو توجيه كلمة شكر لزوجتك على ترتيب ملابسك قبل الخروج، وإذا كنت وحيداً فابتسم لنفسك في المرآة وستجد أن السعادة تغمرك. الأمر لا يحتاج منا إلى الكثير، فابتسامة نرسمها على وجوهنا في الصباح نجدها قد انتقلت إلى كل شخص نراه أو نكلمه، مع العلم أن إرضاء الناس غاية لا تدرك، إلا أن التعامل الحسن الذي يكون عنوانه الابتسامة يجعل تواصلنا مع الناس له تأثير عليهم، فمن طبيعة النفس البشرية أنها تحب كل ما هو جميل ولا شك أن من أروع ما تعشقه النفس هو الابتسامة، وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم:«تبسمك في وجه أخيك صدقة»، وهو تأكيد على أهمية الابتسامة بكونها وسيلة للتواصل، وما تبعثه في النفس عندما يقابلك إنسان مبتسم. ما نحتاج إليه في ظل ضغوط حياتنا اليومية هو ممارسة ثقافة التفاؤل والابتسام والنظر ليومنا بمحبة منذ مطلعه، وتعزيـــز نظرتنا الايجابية لما حولنا لنصل إلى الرضا والسعـادة، وسيبقى الصباح سراً من أسرار هذه الحياة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا