النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

اللبس المدرسي

رابط مختصر
العدد 8591 الأربعاء 17 أكتوبر 2012 الموافق غرة ذو الحجة 1433

يعود تأريخ اللبس المدرسي إلى القرن الخامس عشر بعد أن فرض في بداية الأمر على الدارسين في المدارس الخيرية في المملكة المتحدة لأسباب اقتصادية من أجل تمييزهم عن بقية الدارسين في المدارس الأخرى حتى بدأت بعدها المدارس الأهلية الخاصة في فرضه على منتسبيها في القرن التاسع عشر الميلادي، وإلى أنْ انتقل إلى المدارس العامة، والتي نقلته بدورها فيما بعد السلطات البريطانية إلى مستعمراتها في كافة أرجاء العالم آنذاك. وبطبيعة الحال، من السهل معرفة أو تحديد أنّ هذا الدارس أو ذاك في أيّ مرحلة دراسية من خلال لبسه قد أضفى سمّة النظام والالتزام على الدارسين وساوى بينهم، بأنْ أزال الفروقات الاجتماعية المختلفة بينهم وانتفت بسببه الطبقية بارتدائه في مختلف المراحل الدراسية بأن أشاع شعوراً بالأريحية، انعكست على نفسيته وإقباله على الدراسة بحب وشغف. ارتداء اللبس المدرسي الموحد خلال اليوم الدراسي لجميع المراحل التعليمية ابتداء من مرحلة رياض الأطفال وحتى مرحلة ما قبل الدراسة الجامعية يحقق النظام والانتظام والتنظيم والضبط والانضباط ويزيل الفوارق بين الدارسين ويعززّ من قيم المساواة والعدالة في نفوسهم ويّنمي من إحساسهم بالمسؤولية المجتمعية ويقويّ من مستوى الروابط والعلائق الإيجابية والشعور بالانتماء للمجتمع المدرسي بينهم ويرسّخ من قيم الفضيلة والسلوكيات الإيجابية التي تعكس أصالة المجتمع الذي ينتمون إليه وعراقته عبر تمسكهم بعاداته وتقاليده المتعارفة. فاللبس الموحد وفق المختصين، يساعد على تكوين الاتجاهات الإيجابية نحو النظام المدرسي ويعزز من قيم الولاء والمسؤولية المجتمعية ويساهم في تخفيف المعاناة الأسرية بتوفيره الوقت والمال والجهد عند الشراء، فضلاً عن كونه عنصراً جاذباً للبيئة المدرسية من خلال شعور الدارسين بالمساواة والعدالة في التعامل وتحقيق التجانس في المظهر. كما يساعدهم على تهيئة الجو النفسي الملائم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا