النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

عين «الإسلاميين» على الإعلام

رابط مختصر
العدد 8547 الإثنين 3 سبتمبر 2012 الموافق 16 شوال 1433

أكثر ما يفكر به التيار الإسلامي خصوصا صاحب (الأجندات المؤدلجة) هو السيطرة على الاعلام بكافة وسائله، المرئي منها والمسموع. فبنظرة سريعة لما يجري في العالم العربي خصوصا بعد المتغيرات التي شهدتها وتشهدها المنطقة ترى ان الاعلام يحظى بكم من الاهتمام عند الاحزاب الاسلامية بخلاف بقية القضايا الأخرى التي يدعي الاسلاميون الاهتمام بها. واقصد هنا بالاسلاميين هم التيارات الاصولية التي تحمل أجندة السيطرة على مفاصل الدولة التي تترعرع فيها بغية نشر فكر ما وسلوك ما يبني منطلقاته على تحجيم الاخر واقصائه. تمثل السيطرة على الاعلام الطموح لدى هذه التوجهات والاحزاب التوسعية، اذ تريد ان تستغل انفتاح الاعلام بحجج الدعوة الى الهداية إلا ان المضمر خلاف ذلك، فالهدف هو ان تبث أفكارها الحزبية المؤدلجة في أفكار الشباب، وهذا ما لمسناه من خلال بعض البرامج الدعوية التي تنتشر في الفضائيات العربية خصوصا في شهر رمضان، فكل داعية يجر التفسير والحديث الى قرصه والى حزبه، وكأن حزبه في الجنة وأعضائه الفرقة الناجية، فقد يوصل رسالة من خلال هذه البرامج الدعوية ان الناس في ضياع وان الأفكار التي تنطلق من مدرسته هي المنقذة. ليس بعيدا ان تزيد هذه الفضائيات الدعوية خلال المرحلة المقبلة استغلالا للظروف العربية وما شهدته من تغييرات سياسية ادت الى سيطرة هذه الجماعات على مفاصل دول مهمة مثل جمهورية مصر وتونس وليبيا وغيرها من البلدان التي بانت أياديهم فيها. وفي ظل هذا الانفتاح الاعلامي والذي اصبحت الفضائيات تفتح بالعشرات يوميا دون حسيب أو رقيب، فإن الناس بين شاردة وواردة تتلاطمهم افكار مختلفة، فأين المفر؟!. لم يجد المواطن الذي لا تنطلي عليه اباطيل الدعاة المؤدلجين سوى التوجه الى (الاعلام الفقير)، فيبث تغريداته منها وعصارة أفكاره التي لا تتجاوز 140 حرفا يضعها امام القارئ الذي فر من متابعته لفضائيات بعضها لا يمكن اعتباره إلا فضائيات العهر الاخباري والثقافي. ما يريده المواطن ان يجد كلمة صادقة نابعة من انسان بعيد عن توجهات الاحزاب التسلطية الهادفة الى السيطرة على عقل وقلب ولسان الشباب بحيث لا ينطق إلا باسم الحزب ولا يفكر إلا بطريقة الحزب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا