النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

من هو شيخ الدين؟!

رابط مختصر
العدد 8537 الجمعة 24 أغسطس 2012 الموافق 6 شوال 1433

صفة يطلقها البعض على أنفسهم، أو يرغبون أن يخاطبهم بها الناس حيث أصبح تداول هذه الصفة شائعاً دون قيود أو ضوابط. فهل لشيخ الدين منزلة علمية تقارب صفة المجتهد الذي يملك حق الفُتية وإصدار الأحكام الفقهية في مذهب ما؟ أما أن شيخ الدين ذلك الداعية الذي تفرغ للدعوة إلى الله باتباع أوامره واجتناب نواهيه، فكان الوعظ سبيله في ذلك، يحثُّ على طاعة الله ووحدة الأمة، واجتماع كلمتها، ويدافع عن الإسلام ورسالته الخالدة. ويرغّب من كان في خارج الملة للدخول فيها. فهل أساتذة الجامعات ممن تخصصوا في الشريعة، ودأبوا على تدريسها؛ يمكن وصفهم بشيوخ الدين الذين أخذ التلاميذ العلم عنهم؟ وهل يندرج هذا الوصف على الدارسين والمتعمقين في أحكام الشريعة وأصولها ممن لهم مؤلفات قيمة في هذا المجال؟ لعل ما يدعو إلى الاستغراب أن صفة شيخ الدين التي أصبحت تتصدر التعريف لبعض الناس فقدت مضمونها الدلالي، من حيث اقترانها بالدين فلا صاحبها عالم مجتهد أو فقيه ورع، أو داعية كبير، أو حائز على درجة علمية أو مرتبة في علوم الشرع. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى ما نشاهده من أفعال وممارسات ممن يحملون هذه الصفة لا تتوافق تماماً مع سلوك رجال الدين، وما يتحلون به من الحكمة والموعظة الحسنة والرفق وجمع الكلمة وتوحيد الصف. فالأصل أنهم يمثلون القدوة الطيبة التي هي جديرة بالاحترام والتوقير. كما أن استخدام صفة السماحة التي تسبق لقب رجل الدين تجعلنا نتوقع أن يكون لذلك أثر في السلوك الداعي إلى التسامح والتآخي، وليس التحريض وتأجيج الفتنة. إن للمنبر في الاسلام قدسيته وهيبته، وليس مكاناً للتعبير عن نوازع شخصية وسياسية وفئوية، وهذا يجعل من مسؤولية القائمين عن المنابر الدينية وضع المعايير والضوابط الشرعية لمن يعتلونها، فليس كل من حمل لقب السماحة وشيخ بالإدعاء لديه الأهلية الحقيقية لهذا اللقب أو تلك الصفة. وفي تاريخنا الإسلامي نماذج مشرقة لمن حملوا هذه الصفة مازالت آثارهم باقية وفضائلهم ماثلة لكل من أراد الاقتداء بهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا