النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

استخدام التقنيات الحديثة لتطوير المنظومة الأمنية

رابط مختصر
العدد 8519 الإثنين 6 أغسطس 2012 الموافق 18 رمضان 1433

يعد استخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، احد اهم أسباب نجاح أي مؤسسة تهدف إلى النجاح في عملها، وأصبح من الضروري ان تلحق المؤسسة بركب ثورة التكنولوجيا وتطوعها في خدمة أهدافها، وتعتبر وزارة الداخلية احدى الوزارات الرائدة في استخدام التقنيات الحديثة وتطبيقها في مجال العمل الأمني لتطوير المنظومة الأمنية. واصبحنا نلاحظ استخدام إدارات وأقسام الداخلية للعديد من الأجهزة والتقنيات الحديثة، كإطلاق منطاد للمساعدة في رفع الكفاءة الأمنية من خلال رصد نسبة التلوث البيئي وقياس المستويات الإشعاعية الضارة بالمملكة، ورصد ومتابعة الازدحامات المرورية التي تشهدها شوارع المملكة، وتحديث المختبر الجنائي لرفع الأدلة الجنائية، هذا بالإضافة إلى التقنيات المستخدمة كالإدارة العامة لديوان وزارة الداخلية والتي تعتبر القلب النابض للوزارة في مجال العمل والتواصل مع باقي ادارت واقسام الوزارة، وغيرها من الادارات كالإدارة العامة للجنسية والجوازات، المرور، المباحث والأدلة الجنائية، خفر السواحل، والدفاع المدني. وقد تمكن العديد من الأجهزة الأمنية كشف العديد من القضايا بفضل كفاءة رجال الأمن والاستخدام الأمثل للتقنيات الأمنية كاستخدام الرادارات الأمنية والكاميرات الرقمية بعيدة المدى، واستخدام اجهزة الحاسب الالي لكشف الجرائم الالكترونية والفساد، واستخدام جهاز القارئ الآلي لفحص الجوازات، بالاضافة الى اجهزة الكشف عن الأحياء بين الأنقاض والحريق والدخان، وأجهزة الكشف عن المتفجرات، والكشف على المركبات، واجهزة فحص المركبات، واستخدام الوسائل الحديثة في التواصل الاجتماعي. ويرجع اهتمام وزارة الداخلية في استخدام التكنولوجيا والأجهزة الالكترونية في عمل إداراتها ومؤسساتها الأمنية إلى الرغبة الجادة للقائمين على الوزارة بأن يأخذ العدل مجراه من خلال كشف ملابسات الجرائم والوقائع خاصة الجرائم الخطرة، فقضية ضبط خمسة أطنان من المتفجرات كانت تتطلب تعاملا دقيقا حتى لا يقع الانفجار، ومن جهة أخرى فإن هذا الاهتمام هدفه كذلك تبسيط الإجراءات على المواطنين والمقيمين المتعاملين مع الوزارة لسرعة انجاز معاملاتهم. كما ان الحصول على مثل هذه التقنيات والأجهزة الحديثة لم يكن بالأمر السهل، حيث تطلب ذلك قيام المسؤولين والمختصين بزيارات وعقد اللقاءات وتوقيع الاتفاقيات الثنائية والاطلاع على مدى فعالية هذه التقنيات ومدى موائمتها مع بيئة مملكة الغالية، وكل ذلك من اجل احقاق الحق واثبات الادلة بما لا يثير الشك، وبالطرق التي يرتاح لها المحقق والقاضي عند نظره للقضية، فمع تطور التكنولوجيا فان اساليب المجرمين تتطور معها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا