النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

إلى إدارة مركز الإصلاح والتأهيل مع التحية

رابط مختصر
العدد 8508 الخميس 26 يوليو 2012 الموافق 7 رمضان 1433

منذ أن تسلم الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة منصب وزير الداخلية، أولى اهتماما خاصا بإدارة الإصلاح والتأهيل، فقام في عام 2004 بزيارة إلى مركز الإصلاح والتأهيل للاطلاع على أوضاع النزلاء والاطمئنان عليهم وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، مما يؤكد الرغبة الصادقة لديه في توفير كافة احتياجات النزلاء والخدمات التي يحتاجونها، وهو ما يعد مبادرة إنسانية كريمة وسريعة جاءت في مستهل توليه منصبه وهي تدل على نظرته الإنسانية للنزلاء والاهتمام بمرافق المركز. وتفقد الوزير آنذاك مرافق وعنابر المركز واستمع لملاحظات النزلاء ووجه المس‍‍ؤولين بتذليلها واطلع على البرامج التأهيلية والتدريبية المعدة لهم، ومدى الرعاية المحاطين بها وفق المعايير المتعارف عليها في منظومة آليات حقوق الانسان، ووجه القائمين على المركز تطوير الخدمات من حيث السكن والغذاء والرعاية الصحية، وتنظيم الزيارات الأسرية ، وتسهيل سبل أداء الصلوات والإرشاد الديني والوسائل الترفيهية والرياضية والثقافية وكذلك الورش التدريبية. بعدها، توالت التحديثات والتطويرات في كافة الخدمات المقدمة للنزلاء حتى أصبحت هذه الادارة من الإدارات المثالية بالنسبة للسجون ومراكز الإصلاح في العالم، ومن ضمن ثمار هذه التطويرات أن أصدر الوزير أمراً بتغيير مسمى سجن جو المركزي إلى إدارة الإصلاح والتأهيل، وتغير مسمى سجين إلى نزيل، ثم توالت التحديثات والتطويرات، وجعل تبعية إدارة الإصلاح والتأهيل إلى المفتش العام ، بالإضافة إلى توفير الخدمات الصحية والعلاجية سواء من خلال العيادة الموجودة في المركز والتي تعمل على مدار 24 ساعة أو في المستشفيات الحكومية ، وإيجاد برامج تدريبية متطورة بالتعاون مع عدد من الشركات والمؤسسات. سنحت لي الفرصة كإعلامي وقمت بعدة زيارات إلى إدارة الإصلاح والتأهيل حيث شاركت في عدد من الدورات التي تم تنظيمها هناك، كما أجريت عدد من المقابلات مع النزلاء، ورافقت عددا من الجمعيات والمنظمات الحقوقية وطلاب الجامعات، فلاحظت أعمال التوسعة وتطوير المباني، ومشروع المجمع المتكامل للتدريب والتأهيل المهني، كما شاهدت استخدام أحدث البرامج والأنظمة المتعلقة بإعادة إصلاح وتأهيل النزلاء، مضاهية بذلك الدول المتقدمة بما لديها من إمكانيات ومبان وتجهيزات حديثه تساعدها على تحقيق أهدافها المنشودة وهي إعادة إصلاح وتأهيل نزلائها والأخذ بيدهم الى الطريق القويم عبر حزمة من البرامج التأهيلية والتدريبية وبرامج التعافي من الإدمان والحد من السلوكيات الخطرة وبرامج الإرشاد الثقافي والديني والتوعية وتحفيظ القرآن الكريم والتدريب والتأهيل المهني، حيث تهدف هذه البرامج التدريبية والتأهيلية بمجملها الى القضاء على النزعة الإجرامية لدى النزيل وإصلاحه وتأهيله وتهذيب سلوكه لإعادته الى المجتمع مواطناً صالحاً. كلمة حق تقال في جميع العاملين من ضباط وشرطة ومدنيين في هذه الإدارة الحيوية، فجهودهم واضحة في سبيل تأمين احتياجات النزلاء والسهر على تيسير أمورهم، هذا بالإضافة إلى قيامهم باتخاذ الاجراءات الأمنية والقانونية في مراقبة النزلاء الذين يقومون بتهريب الممنوعات والمواد المخدرة، ومن يخل من النزلاء بالنظم والتعليمات أو ارتكابه للجريمة ، بالإضافة إلى التحقيق في المشاجرات التي تحدث بين النزلاء وتحويلهم إلى النيابة العامة إن استدعى الأمر. كما لاحظت حقوق النزلاء التي توفرها ادارة الاصلاح والت‍‍أهيل ومنها الحصول على الرعاية الطبية والتغذية والتعليم والزيارات، والاطلاع على القرارات الصادرة بحق النزيل من الجهات القضائية، وممارسة الشعائر الدينية، وتقديم الشكاوي إلى مدير الإدارة وإلى جميع الجهات الأخرى، والاستفادة من برامج التدريب والتأهيل المهني والرعاية الاجتماعية والصحية والثقافية، واستلام ومخاطبة جميع الجهات والاتصال بالممثلين الدبلوماسيين والسفارات بالنسبة للنزلاء الأجانب، وتمكينه من التواصل مع جميع الجهات الرسمية ومخاطبتها كالنيابة العامة وقاضي تنفيذ العقاب والمحاكم باختلاف درجاتها والمحامين وإدارة أموال القاصرين وغريها من جهات بحسب اختصاصها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا