النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

بنبرة تربوية

التعليم المتمايز

رابط مختصر
العدد 8437 الأربعاء 16 مايو 2012 الموافق 25 جمادى الأولى 1433

قد تظهر الاختلافات جليّةً بين المتعلمين في الصّف الواحد ممثلة في البيئة المنزلية أو في الثقافة العامة أو في التوقعات من المخرجات المدرسية أو في الخبرات المتنوعة أو في الاستجابة لمتطلبات الدراسة أو في طرق إدراك العالم أو في القدرات الكامنة أو في الاتجاهات المتعددة أو في الميول والمهارات اليومية أو في الخلفيات المعرفية أو الاهتمامات والتجارب المتراكمة أو في درجات التحفيز نحو التعلم .. حيث يرتبط كلّ ذلك باستخدام أساليب التدريس التي تسمح بتنوع المهام وتباين النتائج التعليمية وإعداد الدروس وتخطيطها وتحديد أساليب التعليم وفق كفايات أركان منظومة التعليم. يتطلب من المعلم باعتباره مرشداً لمتعدد المنظومة التربوية وقائداً لمختلف المواقف التعليمية، يتطلب منه الإلمام بخصائص المتعلمين ومعرفة قدراتهم كلّ على حده، فضلاً عن قدرته على معرفة الاستراتيجيات الملائمة لتدريس كل متعلم حيث لا توجد هنالك طريقة واحدة للتعليم. فالمتعلمين بطبيعة الحال ذوو قدرات واهتمامات ودوافع مختلفة. وبطبيعة الحال، كلّ متعلم يأتي إلى المدرسة وبحوزته خبرات غير متجانسة مع أقرانه على اعتبار أنهم أتوا من بيئات متغايرة. التعلم لجميع المتعلمين بغض النظر عن مستوى مهاراتهم أو خلفياتهم، يفترض ألا يحوي في أيّ صف دراسي على أيّ تطابق في قدراتهم الأكاديمية المختلفة وأنماط تعلمهم المتنوعة ونوازع شخصياتهم وبواعث اهتماماتهم المتغيرة. لذلك يأتي التعليم المتمايز في تدريس المتعلمين ذوي القدرات المختلفة في الصف عينه لرفع مستوياتهم – دون الاقتصار على مَنْ يواجهوا منهم مشكلات في التحصيل والأداء – والأخذ بعين الاعتبار خصائصهم وخبراتهم السابقة وزيادة إمكاناتهم وقدراتهم في الحصول على أقصى نمو لكل منهم وتحقيق أقصى درجات النجاح في حدوده الفردية عن طريق الاستجابة لاحتياجاتهم التعلمية التعليمية المتميزة لهم وتطبيق أفضل ممارسات التدريس التي يتنوع فيها المحتوى والعملية والمنتج لكل مجموعة في الصف الواحد. هذا النوع من التعليم، يتطلب جملة من الخطوات الإجرائية، أهمها ضبط المنهاج الدراسي وإعادة تنظيم عرض المعلومات على المتعلمين وتقديمها ومحتواها في المنهاج الدراسي بطرق مختلفة وفق ترتيب يكون أكثر قابلية للفهم ومرونة في الاستيعاب ويرتبط باحتياجات التعلّم الحالية للمتعلمين بصورة مباشرة حيث إنه يؤهل الكادر الإداري والتعليمي لفتح فرص التعلم لجميع المتعلمين من خلال توفير تجارب تعلّم مختلفة ويسمح لهم بوضع الممارسات الأفضل المستندة إلى البحث في سياق ذي معنى بالنسبة للتعلّم ويساعدهم على فهم واستخدام التقييم كأداة مهمة لتحريك التعليم، ويضيف عليها استراتيجيات التعليم الجديدة بتقديم أو دعم تقنيات لمساعدة المعلمين في التركيز على أساسيات المنهاج الدراسي تارة، ويقدم للمديرين والمعلمين والطلاب نظام إدارة تعليمي يكون أكثر فاعلية في تحقيق متطلبات الاختبار عالي المستوى ويلبي متطلبات المنهاج الدراسي بطريقة ذات معنى لتحقيق نجاح الطلاب تارة أخرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا