النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

المغرب مثالاً

رابط مختصر
العدد 8376 الجمعة 16 مارس 2012 الموافق 23 ربيع الآخرة 1432

على الرغم من ان هناك مسافة ليست بالقليلة بين البحرين والمملكة المغربية، إلا ان هناك الكثير من التقارب في الحالة السياسية بين المملكتين. فالمشهد السياسي في تلك المملكة التي تستطيع ان تصلها بعد ثماني ساعات من الاقلاع، مشهد متحرك وحيوي، مر بالعديد من المراحل والارهاصات والتحديات، جعل الكثير من شخصيات سياسية بحرينية ان تتجه الى المغرب للوقوف على مشهدها العام وتجربتها الديمقراطية والحقوقية. لم يقف المغاربة متفرجين على التحديات التي مرت ببلادهم منذ زمن طويل، والابرز في التاريخ المعاصر لهذا البلد هو تسعينيات القرن العشرين، إذ بدأت فيه الحركة الاصلاحية بشكل مميز قوامها المراجعات الدستورية، ووضع الخطوات العملية لاصلاح سياسي واقتصادي وغيره. المشهد الاخر الذي استطاعت المغرب تحقيقه وابهر المراقبين هو ملف (العدالة الانتقالية) الذي طوى صفحة من ضغينة يحملها من هضم حقه أو شعر ان مواطنته انتقص منها، فتم انصاف ضحايا الانتهاكات عبر تصالح ودي جرى على شاشات التلفزيون وأمام وسائل الاعلام. عاد المشهد السياسي المغربي مجددا لمواصلة طريق الاصلاح، فخرج ملك المغرب محمد السادس في خطاب شهير واعلن عن حزمة من هذه الاصلاحات كان من بينها استفتاء على الدستور وغيرها من الخطوات الاصلاحية. حري بنا ان نكون اكثر اطلاعا للحراك المغربي السياسي الذي يمثل حالة قد تكون متشابهة الى حد ما مع مشهدنا السياسي. هناك في المغرب اصرار على التوافق، ونحن يجب ان نكون كذلك، مصرون على التوافق الذي يتطلب منا تقديم التنازلات من اجل ان نصل الى اساس انطلاق جديد يضمن استقرار سياسي ينعكس على كافة المجالات. علينا ان نضع كافة التأثيرات الحزبية والاجتماعية والسلفية الدينية جانبا وننظر فقط الى مصلحة الوطن حتى نتمكن من تجاوز الازمة وآثارها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا