النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

توجيه الخطاب الديني للمصلحة الوطنية

رابط مختصر
العدد 8372 الإثنين 12 مارس 2012 الموافق 19 ربيع الآخرة 1432

لا ينهض المنبر إلا بأئمة مؤهلين ورجال أكفاء من أصحاب العقيدة الصحيحة والمنهج الواضح المستقيم والعلم النافع الوافر والحكمة البالغة، حتى يتم تسليط الضوء على المواقف الشرعية الصحيحة التي يجب اتخاذها حيال المستجدات التي تقع بالأمة وكيفية طرحها وتناولها مع التأصيل الشرعي والتصوُّر الشامل لها. ومن هنا يجب ان ينظر الخطيب في حال مجتمعه وما يحتاجه من تنوير ونصيحة، ويتأمّل في الواقع وما يلائمه، ليطرح الموضوعات والقضايا التي يقتبس منها ما يناسب الحال والمقام، فتأتي الخطبة هادفة موجهة مؤثرة، ولما للخطيب من تأثير في حياة الناس، فيجب عليه الابتعاد عن كل ما يؤدي إلى إثارة الفتنة والحساسيات ويزيد الشق بين المسلمين، وذلك من اجل الحفاظ على امن الوطن واللحمة الوطنية للمواطنين وحفظ الروابط التي تلم شملهم والذود عن دينهم الذي يجمعهم من أخطار التعصب المذهبي. كما يجب على الخطيب الابتعاد عن كل ما يؤدي إلى إثارة الحساسيات واستعمال المصطلحات والعبارات التي تدعو إلى تحريض الناس على مخالفة القانون، واطلاق أحكام قد تؤدي الى تأزيم المواقف وشحن القلوب على الاخرين، وضرورة تحكيم ضمير العالم العابد الذي يعمل لمصلحة المواطنين ولم شملهم ويقف مع بقاء الوحدة الوطنية بين كافة أطياف المجتمع بكل دياناته وطوائفه في إطار المواطنة الحقة التي تحفظ السلم والأمن الأهليين، والابتعاد كذلك عن استغلال عواطف الشباب واندفاعهم والتخلي عن أسلوب الشحن الطائفي الذي يدفعهم إلى ارتكاب اعمال العنف والتخريب التي تضر بالوطن وتضر بمستقبلهم. وتقوم المنابر الدينية بدورٍ هامٍ في مجال تدعيم مسيرة التآخي والوحدة الوطنية، فنرى أصحاب الفضيلة العلماء والخطباء يبذلون الجهود لنشر تعاليم الدين الإسلامي وتوعية أبناء المجتمع وبخاصة فئة الشباب في أمور دينهم ودنياهم، وحثهم على التزام المنهج القويم والأخلاق الحميدة واستغلال طاقاتهم لخدمة الوطن وحماية منجزاته، ومن هنا وجب التأكيد على الرسالة السامية للمنبر والدور الذي ينهض به العلماء في دعم مسيرة الخير والعطاء التي تنعم بها مملكة البحرين في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه. وتكمن أهمية المنبر الديني في تبليغ رسالة الدين الإسلامي وتربية أبناء الأمة تربية صالحة، وذلك من خلال طرح الموضوعات الهامة، وتبني القضايا الجوهرية، فالمنبر هو ضمير الأمة الحي ونبراسها المضيء ، وله مكانة عظمى في قلوب المسلمين ، فهو يقوم برسالته الفاضلة في توجيه الأمة وتوعيتها وإنقاذها من براثن الخطر ، ولا شك أن لكل خطيب طريقتَه وأسلوبه في طرح الموضوعات المختلفة ، وهذه الأساليب تتفاوت بتفاوت المواهب ، فنرى إن هناك من يميل الى سماع الشيخ الفلاني وذلك لقدرته على استمالتهم وإقناعه مما يحبذهم أكثر بدينهم ويرشدهم الصراط المستقيم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا