النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

.. في يوم الميثاق

رابط مختصر
العدد 8345 الثلاثاء 14 فبراير 2012 الموافق 22 ربيع الأول 1432

14 فبراير... يوم أشرق فيه أمل البحرين وامنياتها، هو ذكرى انطلاق مسيرة الديمقراطية بقيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، في سابقة تاريخية قدمت لنا نموذجاً ديمقراطياً فريداً وراقياً ليكون نبراسناً في مسيرة العمل الوطني. 14 فبراير .. نعم هو اشراقة أمل ونبراس مضيئ يعبر عن ارادة ملكية التقت بإرادة شعبية لتشكل تلك التجربة الفريدة التي شهد لها العالم بأسره والتي سبقت بها مملكتنا الفتية في الزمان والمكان كثيراً من امنيات الشعوب، وكانت البحرين هي تلك الدولة التي انطلقت بأمل وعمل جلالة الملك المفدى واصراره على خوض معركة التغيير من اجل الحرية والديمقراطية. 14 فبراير... يأتي اليوم والبحرين تشهد جراح وتداعيات ما بعد المحنة ونتائج ما بعد الاحداث المؤسفة التي نثق انها لن تضعفنا بل سنخرج منها اكثر قوة، بفضل ابناء البحرين المخلصين، من كافة الطوائف والمذاهب والتيارات والشرائح، واصرارهم على ان تجتاز مملكتنا الحبيبة هذه التداعيات المؤلمة للجميع. 14 فبراير .. هو الرمز الذي سيبقى وهو التاريخ الذي لن يمحى من ذاكرتنا، وذاكرة كل الاجيال القادمة، مهما حاول البعض ان يشوه صورته الزاهية وطمسه، فالفشل سيكون مصيره وخيبة الأمل عاقبته، فهذا اليوم يشكل المنعطف التاريخي في حياة بلادنا وسيظل محفوراً في الذاكرة، فهو رمز للتغيير والديمقراطية والمستقبل المشرق الذي توافق عليه شعب البحرين في استفتاء تاريخي غير مسبوق. 14 فبراير... هو مناسبة تاريخية يجب ان نعي من خلالها مسؤوليتنا الوطنية، وفرصة لنجتهد في لم الشمل، وتحقيق الوحدة الوطنية التي لا خيار ولا بديل لنا عنها فقد ولد هذا الوطن بجناحين وتأسس وازدهر وانطلق من خلال التحام وانسجام شعبه بكافة طوائفه ومذاهبة، فكان وطناً للجميع وسيبقى وطناً للجميع. في هذا اليوم .. 14 فبراير نجدد العهد والولاء لجلالة الملك المفدى، قائد المشروع الاصلاحي الديمقراطي الرائد على السير قدماً على طريق الديمقراطية الواعدة مسترشدين ومستنيرين بميثاق العمل الوطني الذي يعبر عن الارادة الملكية والشعبية الحرة ووحدتنا الوطنية وارادتنا جميعاً في التغيير وفي الحرية والديمقراطية والأيام الأجمل. حفظ الله البحرين.. عاشت لنا.. وعشنا لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا