النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

العسكرية.. وطنية تستحق الاحترام

رابط مختصر
العدد 8325 الأربعاء 25 يناير 2012 الموافق 2 ربيع الأول 1432

العسكرية.. انضباط والتزام ووطنية، لذلك يبقى الالتحاق بها شرفا ووساما على صدور كل أبنائها، وقد كنت واحدا ممن حظو بهذا الشرف، إذ تشرفت في بداية حياتي العملية بالعمل بالسلك العسكري، وفيه تعلمت العديد من المبادئ والقيم، والتي من أهمها الضبط والربط واحترام النظام والقانون وتقديس خدمة الوطن وإطاعة أوامر رؤسائي، فكانت تلك المبادئ والقيم منطلقا رائعا لحياتي العملية. ما أود تأكيده في هذا السياق أن إعداد وتأهيل رجل الأمن ليس بالأمر السهل، بل هي عملية تستند إلى مؤهلات ومقومات علمية يتم على أساسها إعداد رجل الأمن بمنهجية عصرية، بما يجعله يتعامل بكفاءة مع التحديات والظروف التي قد تواجهه، لذلك فمن الطبيعي أن يتم إعداده ذهنيا وبدنيا ونفسيا وفق أحدث المناهج والمقررات القانونية والشرطية والإدارية والعلوم الإنسانية الأخرى وأرقى البرامج التقنية والتدريبية، النظرية منها والتطبيقية، كي ينجح في أداء واجباته الأمنية والشرطية، متمسكا في هذا الصدد بأعلى المعايير وفي مقدمتها الالتزام بالقانون. على هذا الأساس، حرصت القيادة الحكيمة حفظها الله ورعاها على أن تكون عملية إعداد رجال الأمن وفق أعلى المستويات والمعايير الدولية باعتبار أن الاستقرار الأمني مطلب لا يمكن الاستغناء عنه وأساس النهضة الشاملة، وبالتالي لابد من توفير كافة المتطلبات التي تحقق أعلى درجات الجاهزية والاستعداد لإنجاز المهام الموكلة لرجال الأمن، حيث نصت المادة 74 من قانون الأمن العام (يعتبر أعضاء قوات الأمن العام قائمين بالعمل بشكل مستمر ويمكن استدعاؤهم في أي وقت ويجب عليهم: عدم ترك العمل أو التوقف عنه لأي سبب من الأسباب دون تصريح من رؤسائهم، تنفيذ الأوامر المشروعة المتعلقة بواجبات الوظيفة والتي يصدرها الرؤساء، أداء العمل المنوط بهم بدقة وأمانة وإخلاص وتخصيص وقت العمل الرسمي لأداء واجبات الوظيفة، المحافظة على كرامة الوظيفة وأن يسلكوا في تصرفاتهم مسلكا يتفق والاحترام الواجب لها، أن تكون صلاتهم بالرؤساء والزملاء والمرؤوسين طيبة وان تكون معاملتهم للمواطنين حسنة وأن يحافظوا على شرف الخدمة وحسن سمعتها...). وهكذا يمضي رجال الأمن في أداء مهامهم الرئيسية، متمسكين في الوقت ذاته بالبعد الاجتماعي في تحقيق رسالتهم وبتقوية عناصر الشراكة المجتمعية التي تعزز التواصل الاجتماعي مع كافة الفئات والأطياف، وهو الأمر الذي عبرت عنه وزارة الداخلية في أكثر من موقع وفعالية، ومن بينها المعسكر الصيفي للشباب الذي تنظمه سنويا الأكاديمية الملكية للشرطة وأثبت نجاحه في تحقيق الأهداف التي عقد من أجلها، وفي مقدمتها تعزيز المواطنة وغرس الهوية وصقل القدرات، واكتشاف المواهب لدى المشاركين وتوجيهها التوجيه السليم، بجانب غرس الروح الانضباطية والاعتماد على النفس والإيثار. خلاصة القول إن العسكرية شرف والالتزام بها أمانة، يضاهيها في ذات الوقت احترام المجتمع وتقدير كل أبنائه لهؤلاء الرجال البواسل الذي يواصلون مهامهم على مدار الساعة ليهنأ كل منا في بيته وعمله بنعمة الأمن والأمان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا