النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

2011 باي باي

رابط مختصر
العدد 8298 الخميس 29 ديسمبر 2011 الموافق 4 صفر 1432

ما هي الا ايام وساعات معدودة وينقضي عنا عام 2011 المشؤوم، الذي لم يخلف في القلب إلا النيران، من شدة الاحزان التي حاطت بنا، وفرقت الاحبة وأجفت القلوب وانزلت الدموع من الاجفان، ونشرت الضغينة، واستغلت التكنلوجيا لمبادئ التفرقة والسباب.. بئس العام هو انت يا 2011. يا ترى، كيف سيكون عامنا الجديد، هل سيكون خير خلف لـ 2011، ان كان كذلك، فلا ابقى الله سنته، وقصر الله من شهوره وايامه، فيكفي ما نزل بنا ونشكوك يا 2011 عند الله فكله بعينه. ان التاريخ يكتبه العباد، والظروف تصنعها يد البشر، فأي ظرف سنعيشه في 2012. نحن ولا احد سوانا المسؤولين عن ماذا سيكون العام الجديد، نحن من بيده ان ينشر الوئام والمحبة، ونوقف المعاول عن هدم وحدتنا التي هددتها ظروف 2011، فحين تكون الارادة منبثقة من وعي حقيقي سيتم ردم الهوة التي كلما سُمح بتمكين المتعجرفين والمتملقين زاد من اتساعها، لنلقمهم حجرا، ولنقول لهم هذا عام جديد تتصافى فيه القلوب فلم لا يكون العام المقبل تحت شعار كلنا ابناء وطن واحد. دعونا نقول ان اصحاب الآراء المختلفة هم أبناء الوطن من حقهم ان يقولوا ما يقولوه فمن حقهم ان يرفضوا ومن حقهم ان يؤيدوا، هذه جماعة تبنت فكرة وجماعة أخرى لم تؤيدها، هذا طبيعي ولكن من غير الطبيعي ان نجعل من صاحب الرأي عميلا وخائنا وما الى ذلك من سيل الشتائم التي تراها على شبكات التواصل الاجتماعي. المعيار هو الوطن، وليس الحزب، وليس الاهواء، وليست المكاسب. اذا، امامنا عام جديد، فطوبى لمواطن استقبل عامه الجديد بمحاسبة نفسه على ما مضى وندم على الاساءة لغيره من ابناء جلدته وابناء وطنه. هي دعوة صادقة ان يبدأ جميع المواطنين بالمحاسبة الذاتية، من اجل ان نضع خطا تحت اي كلمة او فعل او وشاية صدرت في عام انصرم، ونعاهد ذواتنا ووطننا ان لا نعود اليها في 2012 ولا حتى بعده. جمعنا حب الوطن، تصاهرنا تناسبنا تعايشنا تسامحنا، الا يمكننا ان نقول لعام لعب فينا كيف يشاء ان نقول له باي باي لا اعادك الله لنا من عام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا