النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10842 السبت 15 ديسمبر 2018 الموافق 8 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

الحســـين عِبْرَةٌ وعَبْرَةٌ ــ «7»

رابط مختصر
العدد 8275 الثلاتاء 6 ديسمبر 2011 الموافق 11 محرم 1432

وأما ابنتي فاطمة فإنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وهي بضعة مني ، وهي نور عيني ، وهي ثمرة فؤادي ، وهي روحي التي بين جنبي، وهي الحوراء الإنسية مني ، قامت في محرابها بين يدي ربها جل جلاله ظهر نورها لملائكة السماء كما يظهر نور الكواكب لأهل الأرض ، ويقول الله عز وجل لملائكته :( يا ملائكتي انظروا إلى أمتي فاطمة سيدة إمائي قائمة بين يدي ترتعد فرائصها من خيفتي وقد أقبلت بقلبها على عبادتي، أشهدكم إني قد أمنت شيعتها من النار ) . وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي كأني بها وقد دخل الذل بيتها ، وانتهكت حرمتها ،وغصبت حقها ، ومنعت ارثها ،وكسر جنبها ( وكسرت جنبتها) وأسقطت جنينها ، وهي تنادي( يا محمداه ) فلا تجاب وتستغيث فلا تغاث ، فلا تزال بعدي محزونة مكروبة باكية تتذكر انقطاع الوحي عن بيتها مرة ، وتتذكر فراقي أخرى ، وتستوحش إذا جنّها الليل لفقد صوتي الذي كانت تستمع إليه إذا تهجدت بالقرآن ثم ترى نفسها ذليلة بعد أن كانت أيام أبيها عزيزة ، فعند ذلك يؤنسها الله تعالى ذكره بالملائكة فنادتها بما نادت به مريم بنت عمران فتقول:( يا فاطمة إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين ، يا فاطمة اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين )، ثم يبتدئ بها الوجع فتمرض فيبعث لها الله مريم بنت عمران تمرضها وتؤنسها في علتها ، فتقول عند ذلك:( يارب إني قد سئمت الحياة وتبرمت بأهل الدنيا فألحقني بأبي) ، فيلحقها الله عز وجل بي فتكون أول من يلحقني من أهل بيتي، فتقدم عليّ محزونة مكروبة مغمومة مغصوبة مقتولة فأقول عند ذلك : اللهم العن من ظلمها ، وعاقب من غصبها ، وذلل من أذلها ، وخلد في نارك من ضرب جنبها حتى ألقت ولدها فتقول الملائكة عند ذلك (آمين). وأما الحسن فإنه ابني وولدي وبضعة مني، وقرة عيني، وضياء قلبي، وثمرة فؤادي ،وحجة الله على الأمة ، أمره أمري ، وقوله قولي ، من تبعه فإنه مني ، ومن عصاه فليس مني ، وإني لما نظرت إليه تذكرت ما يجري عليه من الذل بعدي فلا يزال الأمر به حتى يقتل بالسم ظلما وعدوانا فعند ذلك تبكي الملائكة السبع الشداد لموته ويبكيه كل شيء حتى الطير في جو السماء ، والحيتان في جوف الماء فمن بكاه لم تعم عينه يوم تعمى العيون ، ومن حزن عليه لم يحزن قلبه يوم تحزن القلوب، ومن زاره في بقيعه ثبتت قدمه على الصراط يوم تزل فيه الأقدام . وأما الحسين فإنه مني ،وهو ابني وولدي ، وخير الخلق بعد أخيه ، وهو إمام المسلمين ومولى المؤمنين ، وخليفة رب العالمين، وغياث المستغيثين ،وكهف المستجيرين، وحجة الله على خلقه أجمعين، وهو سيد شباب الجنة ، وباب نجاة الأمة أمره أمري وطاعته طاعتي من تبعه فإنه مني ، ومن عصاه فليس مني ، وإني لما رأيته ما يصنع بعدي كأني به قد استجار بحرمي وقربي فلا يجار فأضمه في منامه إلى صدري، وآمره بالرحلة عن دار هجرتي، وأبشره بالشهادة فيرتحل عنها إلى أرض مقتله ، وموضع مصرعه أرض كرب وبلاء وقتل وفناء تنصره عصابة من المسلمين أولئك من سادة شهداء أمتي ، كأني أنظر إليه وقد رمي بسهم فخر عن مصرعه صريعاً ثم يذبح كما يذبح الكبش مظلوماً ، ثم بكى رسول الله صلى اللّه عليه وآله وسلّم وبكى من حوله وارتفعت أصواتهم بالضجيج ، ثم قال صلى اللّه عليه وآله وسلّم :( اللهم إني أشكو إليك ما يلقى أهل بعدي ) ثم دخل منزله .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا