النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وزير الداخلية والشفافية في أروع صورها

رابط مختصر
العدد 8231 الأحد 23 أكتوبر 2011 الموافق 25 ذوالقعدة 1432

لم يكن الصدق والوضوح والشفافية، مجرد عنوان للحديث الذي أدلى به الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية إلى قناة «العربية» بل إن هذه المنظومة الثلاثية، تشكل في جوهرها آلية عمل ومنهج حياة في مسيرة وزير الداخلية، بمعنى أنه يطبق هذه المنظومة في كافة مناحي العمل في وزارة الداخلية. وقد أحس بهذه المصداقية كل من تابع الحديث، واستشعر من داخله أن الأمر ليس مجرد حديث تلفزيوني، بل جاءت كلمات وزير الداخلية انعكاسا لفلسفته في العمل ومن ثم كان لها التأثير المباشر على كل من تابع البرنامج، حيث اتضح بما لا يدع مجالا للشك أن هذه الكلمات ما هي إلا تعبير عن واقع حي ونابعة من خبرة أمنية، هدفها في الأول والأخير حماية قوات الشرطة والمواطنين في وقت واحد، وهي معادلة صعبة يدركها كل من عمل في المجال الأمني. فقد أكد وزير الداخلية أن القانون ومصلحة الوطن والمواطن هي من تحكم أي تصرف أو إجراء يتم اتخاذه ضد الخارجين على القانون، وأن دوره هو حماية الانفتاح والمنجزات التي تحققت للمملكة في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، منوها إلى أن استخدام القوة ضد الخارجين على القانون يتم بشكل متدرج ووفق قانون قوات الأمن العام. ومن الملاحظ أن وزير الداخلية لم يرفض الإجابة على أي سؤال خلال المقابلة وهو ما يعني في التحليل السياسي، ثقته غير النهائية في شفافية الأداء وقدرته على مواجهة أية علامات استفهام، بمعنى أنه ليست هناك أي خطوط حمراء يمنع الحديث عنها، وقد يكون هذا الأمر، مثيرا لشهية الإعلاميين والصحفيين والذين يتطلعون وبحكم طبيعة مهنتهم إلى وضع النقاط على الحروف والإجابة على عديد من التساؤلات، التي قد يعتبرها البعض محرجة أو مستفزة. تبقى كلمة أخيرة لابد منها وهي أن هذه المصداقية التي تأكدت خلال حديث وزير الداخلية، تتطلب أن يجعلها الجميع منطلقا له وأن يكف عن ترديد الأكاذيب التي لا تستهدف إلا الإضرار بمصالح الوطن وأبنائه، فربما كنا في هذه الفترة بحاجة إلى مزيد من جرعات المصداقية، حتى نشكل حائط صد تجاه سلسلة الأكاذيب التي تنهال علينا في الداخل والخارج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا