النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

الكلمة السامية.. بحرين الأمل وبحرين العمل

رابط مختصر
العدد 8218 الإثنين 10 أكتوبر 2011 الموافق 12 ذوالقعدة 1432

جاءت الكلمة السامية لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله ورعاه في افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث لترسم لنا معالم جديدة على طريق الاصلاح والنماء الذي شهده عهد جلالته وعاشه شعبه الوفي. فصاحب الجلالة حفظه الله وهو يفتتح أمس دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الثالث انما يؤكد رعاه الله استمرار مسيرة الديمقراطية ونهج الاصلاح الذي دشنه بإرادة قائد يرى المستقبل من منظور عصري يرسخ المؤسسات الدستورية والقانونية في مملكتنا الفتية وهو ما كان احد المحاور الرئيسة في الكلمة السامية لجلالته حفظه الله، حيث جدد جلالته الالتزام بدولة القانون والمؤسسات والتمسك بخيار الديمقراطية ونهجها، مهنئاً البحرين بانجاز حوارها الوطني الكبير وباستكمال انتخاباتها لتواصل مسيرة الخير. هو الخير الذي لابد وان ترفده استراتيجية اقتصادية عنوانها كما اشار جلالة العاهل المفدى الانفتاح الاقتصادي الذي عرفت به البحرين للاستمرار في استقطاب الاستثمارات لخلق فرص عمل مناسبة كما قال جلالته حفظه الله وهو يحث كل الجهات المعنية على ان تكون سياستنا الاقتصادية شاملة للجميع مع تركيز الحكومة على تشجيع الاستثمار وتوفير كافة التسهيلات للمستثمرين لتستمر البحرين ورشة عمل ديناميكية تُغني النشاط الاقتصادي وترتفع بمعدلات النمو الايجابية كما جاء في الكلمة السامية. وغني عن القول هنا، ان دول مجلس التعاون الخليجي هي العمق الخليجي للبحرين، وهي المظلة التي نستظل بها جميعاً نحن ابناء التعاون.. وهو ما توقفت أمامه الكلمة السامية لصاحب الجلالة حفظه الله ورعاه عندما قال جلالته «ان مملكة البحرين ستبذل كل جهودها في سبيل تنمية وتقوية العلاقات الاخوية المتميزة بين دول المجلس». ولعل قوة مجلس التعاون الخليجي تأتي على خلفية قوة تلاحم ابنائه ومواطنيه وتمسكهم به إدراكاً منا ان لا مجال في عالم القوة إلا للاقوياء كما قال جلالته في كلمته السامية وهي قوة كما قال جلالته نابعة من إيمان قادته وإرادة شعوبه بضرورة تلاحم صفوفه ووحدته، انه التلاحم الموجود ماضياً وحاضراً وهو تلاحم مستمر عبر التاريخ الخليجي العربي المشترك في وحدة المسير والمصير.. وانها الوحدة التي يتطلع لها ابناء التعاون وخليج العرب منذ سنين، وقد استشعر الجميع الآن اهميتها وضرورتها البالغة في الظروف الاقليمية والعالمية المحيطة وباتت املاً يتطلعون إليه بقوة ويعملون عليه بتصميم وإرادة واعية بالمشتركات التي تجمعهم وتقرب بينهم طريق الوحدة المنشودة. كلمة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه جاءت معبرة عن الطموحات والآمال في استمرار نهج الاصلاح وخيار الديمقراطية الذي لا رجعة فيه ولا تراجع عنه بقيادة جلالته رعاه الله وحكومته الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وبمبادرات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد وبوقوف الشعب كل الشعب خلف القائد الكبير يشدون العزم للبناء والعطاء واستمرار الخير لهذه الأرض الطيبة الغالية وحفظ الله البحرين قيادة وحكومة وشعباً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا