النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

ما يصح إلا الصحيح

رابط مختصر
العدد 8217 الأحد 9 أكتوبر 2011 الموافق 11 ذوالقعدة 1432

«اضطهاد، وشن الهجمات على المناطق، وانتهاك الحرمات، والمحاكم الصورية، وألوان المظالم والتعديات، وكل ذلك لذنبٍ واحد هو المطالبة بالحقوق واسترداد الحرية والكرامة والعيش بسلام، وإن للمواطنين على هذا الطريق لصبراً لا ينفذ، وعزماً لا يتراجع، وإرادة لا تلين، وتصميماً لا يهن، وإيماناً لا يدخله خلل». تخيل ان هذه الكلمات والعبارات قيلت عن الوضع في البحرين ومن من؟ من رجل دين، وموجه لمن؟ الى جموع من المصلين الذين حضروا للجامع للعبادة وذكر الله والاستماع الى كل ما يريح القلب والنفس. صدقت هناك اضطهاد وشن هجمات على رجال الشرطة بالمولوتوف والاسياخ الحديدية والحجارة فمنهم من وافتهم المنية، ومنهم من لحقت به الاصابات البليغة والعاهات المستديمة، نعم هناك انتهاك لحرمات المواطنين والمقيمين فها هو الخوف والهلع في قلوبهم وابنائهم بسبب اعمال الفوضى والشغب وها هي الممتلكات العامة والخاصة تخرب وتنتهك، وها هي مصالح الناس تتعطل بسبب الازدحامات المرورية المتعمدة، اما المحاكم الصورية فحدث ولا حرج فها هي دول العالم والمنظمات ترحب باعادة مملكة البحرين لمحاكمة الاطباء، واصبحنا نرى مدى ملاءمة الاحكام التي تصدر في حق كل مخالف للقانون، وان انتقدها البعض بأنها جاءت مخففة. كما ان المطالبة بالحقوق لا تأتي عن طريق التخريب وارتكاب الجرائم، بل بالخطاب المعتدل والسير في القنوات الصحيحة كالمجلس النيابي. حرام عليك يا شيخ أحسستنا بأننا نعيش في الغاب او في مافيا، وليس في بلد الامن والامان والحرية والقانون، لماذا لا تطلع على دستور مملكتنا الغالية الذي أوضح أن للمواطنين رجالاً ونساءً حق المشاركة في الشؤون العامة والتمتع بالحقوق السياسية، بما فيها حق الانتخاب والترشيح، وان العدل أساس الحكم، والتعاون والتراحم صلة وثقى بين المواطنين، والحرية والمساواة والأمن والطمأنينة والعلم والتضامن الاجتماعي وتكافؤ الفرص بين المواطنين دعامات للمجتمع تكفلها. وان الناس سواسية في الكرامة الإنسانية، ويتساوى المواطنون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة، والحرية الشخصية مكفولة وفقا للقانون. ولا يجوز القبض على إنسان أو توقيفه أو حبسه أو تفتيشه أو تحديد إقامته أو تقييد حريته في الإقامة أو التنقل إلا وفق أحكام القانون وبرقابة من القضاء. ولا يعرّض أي إنسان للتعذيب المادي أو المعنوي، أو للمعاملة الحاطة بالكرامة، ويحدد القانون عقاب من يفعل ذلك. يا شيخ انظر في حال مجتمعك وما يحتاجه من تنوير ونصيحة، وتأمّل في الواقع وما يلائمه، فاجعل خطبتك هادفة موجهة مؤثرة، وابتعد عن كل ما يؤدي إلى إثارة الفتنة والحساسيات ويزيد الشق بين المسلمين، وذلك حفاظا على اللحمة الوطنية للمواطنين والروابط التي تلم شملهم والذود عن دينهم الذي يجمعهم من أخطار التعصب المذهبي، وابتعد عن كل ما يؤدي إلى إثارة الحساسيات واستعمال المصطلحات والعبارات التي تدعو إلى تحريض الناس على مخالفة القانون، واطلاق أحكام قد تؤدي الى تأزيم المواقف وشحن القلوب على الاخرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا