النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

شفافية وسرعة استجابة (إلكترونياً)

رابط مختصر
العدد 8182 الأحد 4 سبتمبر 2011 الموافق 6 شوال 1432

عندما يقوم من يتصيدون في الماء العكر ومن لا يحبون الخير لهذا الوطن ولأهله بابتداع القصص والأقاويل المفبركة وتعميمها على المواقع الالكترونية والهواتف النقالة، رغبة منهم في إثارة البلبلة والخوف في قلوب المواطنين والمقيمين وتشويه اسم مملكتنا الغالية، يقف اشخاص وجهات غيورة على هذا الوطن أمام وجه كل من تسول له نفسه العبث في أمن بلادنا، لتدحض تلك الاكاذيب وتكشف عن الحقيقة في الحوادث والوقائع لتطمئن الجمهوربالإجراءات التي تم اتخاذها وذلك من اجل استتباب الأمن والأمان. فأنا شخصيا عندما أتلقى خبرا أو معلومة ما عن طريق الهاتف النقال، أتوجه مباشرة إلى الموقع الالكتروني الخاص بمركز الإعلام الأمني policemc.gov.bh كونه الواجهة الإعلامية لوزارة الداخلية، أو على حساب الوزارة في التويتر moi_bahrain لأطلع على أهم الأخبار والوضع الأمني، حيث يتم تسليط الضوء على اهم الحوادث او القضايا التي تشهدها المملكة، وكل ذلك من منطلق الحرص على توفير قاعدة معلومات مبنية على البيانات والإحصائيات والبحوث والدراسات الامنية، ورصد وتحليل وسائل الاعلام المختلفة، مطبقة بذلك مبدأ الشفافية في تقديم المعلومات والأخبار. فكما اننا نشيد برجال الأمن البواسل في الميدان فإن هنالك من منتسبي وزارة الداخلية من يصلون الليل بالنهار للتصدي لمثل هذه الإشاعات والافتراءات غير المباشرة، فنرى العسكريين والمدنيين المؤهلين العاملين في مركز الاعلام الامني التابع لادارة الاعلام الامني بوزارة الداخلية، يعملون بجد وتفانٍ لتوفير المعلومة الامنية التي تسهم في بسط الامن وتطمين قلوب الناس ودحض تلك الادعاءات ونشر الوقائع على حقيقتها. فعند وقوع جريمة او قضية ما، يبادر المختصون المناوبون في مركز الاعلام الامني بالاتصال بالمديرية الامنية المعنية للتأكد من مدى صحة الواقعة والحصول على معلومات حولها واعداد الخبر ومراجعته مع الشؤون القانونية بالوزارة، ومن ثم نشره في مختلف وسائل الاعلام والتي بدورها تزود الجمهور بالمعلومات، وذلك في حوالي اقل من ساعة من الحادثة وكل ذلك يصب في الصالح ومصلحة البحرين وشعبها الوفي. فكم من قضية وواقعة انتشرت بين الناس وكانت بعيدة جدا عن الواقع وادت الى الاثارة والبلبلة، فتم دحضها وتكذيبها بالمعلومات والصور والتقارير حتى تتضح الحقيقة لمن كانت الصورة غير واضحة أمامه ويريد معرفة الحقيقة، وعليه فإنه من المهم أن نستقي الاخبار والمعلومات من مصادرها وعدم الاعتماد على تلك الرسائل التي تعمم في وسائل الاتصال وعدم تعميم تلك الرسائل الكاذبة على الاشخاص الذين يتواصلون معك. هذا بالاضافة الى اجهزتنا الاعلامية الموثوقة كوكالة انباء البحرين والصحف المحلية التي وفرت خدمة الاخبار المباشرة من خلال مواقعها الالكترونية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا