النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

«الأيام» نهج مهني ومصلحة البحرين غايتنا

رابط مختصر
العدد 8164 الأربعاء 17 اغسطس 2011 الموافق 17 رمضان 1432

إن «الأيام» تأسف أشد الأسف لما تعرضت له اللجنة الملكية لتقصي الحقائق من هجوم ومحاولات اعتداء واقتحام لتؤكد مبدأها الإصلاحي والأصيل في إدانة العنف والتخريب الذي لا تجد له تبريراً ولا ذريعة في ظل المساحات الكبيرة التي أطلقها ووفّرها مشروع الإصلاح الكبير بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه. وهو المشروع المستقبلي الواعد الذي كانت وما زالت وستبقى «الأيام» صوته الرائد. إن ما نشرته «الأيام» في اللقاء مع رئيس لجنة تقصي الحقائق د. محمود شريف بسيوني كان واضحاً ولا يحتمل اللبس أو التأويل، خلافاً لما يحاول بعض الموتورين من التشكيك في صحته وتجييره للنيل من مصداقيتنا التي خبرها القارئ جيداً على مدة العشرين سنة الماضية. ومن هذا المنطلق الإصلاحي الذي يضع المصلحة الوطنية البحرينية ومصلحة المملكة فوق أي اعتبار فإن «الأيام» تأسف لتعمد البعض إخراج بعض العبارات التي وردت في اللقاء مع رئيس لجنة تقصي الحقائق عن سياقها الطبيعي وتحميلها ما لا يحتمل. وهي العبارات التي حملها بعض الموتورين من أدعياء البطولات الزائفة في شبكات التواصل الاجتماعي وشحنوها توتيراً وتصعيداً، وتحرضاً للغوغاء تهديداً وترويعاً لأبناء البحرين الراشدين والمتطلعين للمستقبل بتفاؤل ومحبة، ومحاولة النيل من «الأيام» ومن اللجنة بما يُشيع البلبلة والفهم المغلوط بقصد مقصود وصولاً إلى التحريض والهجوم على مقر اللجنة وأعضائها والنيل من مصداقية «الأيام» التي لن تنال منها مثل هذه الحملات التشهيرية البائسة التي تتكسّب الشهرة الإعلامية وتتسوّل الزعامة السياسية بالتلاعب وتحريض عواطف البسطاء والزج بهم في دوامة العنف المرفوض. ومن هنا فإن «الأيام» تؤكد أن ما تم نشره يتطابق حرفياً مع التسجيل الصوتي للمقابلة الصحفية، والتي تحتفظ إدارة التحرير بنسخة منه، فإن «الأيام» اعتمدت المصداقية طوال تاريخها الصحفي المتميز والمعروف في البحرين وخارجها، ولم تنتهج في عملها أسلوب الفبركة كما فعل البعض، وإنها تسعى لإبراز الحقيقة بكل مهنية، فالمهنية جزء لا يتجزأ من الأسلوب الحضاري الذي تدير به هذه الصحيفة علاقاتها، ناهيك عن أن الأمن والاستقرار والسلم الأهلي ديدنها ومنهجها الذي تستمده من المشروع الإصلاحي الكبير بقيادة جلالة الملك حفظه الله ورعاه. أما تلك الحفنة من المغامرين، والموتورين في بعض شبكات التواصل الاجتماعي التي تم توظيفها لخدمة أجندات سياسية مشبوهة معتمدة في ذلك على أسلوب مكشوف في إثارة الفتنة والتشهير والتحريض على الكراهية فسيخيب رجاؤها قريباً، بعد أن سقطت أوراقها وانكشفت أقنعتها وستظل «الأيام» صوتاً إصلاحياً مدوياً يتعالى ويرتفع عن الصغائر، وحصناً حصيناً للمصلحة الوطنية البحرينية التي تحرص عليها «الأيام» وتصونها وستبقى كذلك إلى ما لا نهاية. وحفظ الله البحرين من عبث العابثين

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا