النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

الوطن للجميع

رابط مختصر
العدد 8146 السبت 30 يوليو 2011 الموافق 29 شعبان 1432

نقر بداية أنه ليس هناك من يقبل أبدا الصراعات المذهبية البغيضة والتي تنطلق من رؤى فئوية ضيقة، يرى فيها كل طرف بطله بأنه الأعز والأكرم غير عابئ بمخرجات هذا الصراع، وهو ما أجمع عليه دائما المجتمع البحريني برفضه لمفهوم الطائفية وتقسيم مكونات المجتمع وفق هذه النظرة فالتعايش والتآخي من سمات مجتمعنا وبأن المواطنة هي القاسم المشترك وأن الجميع يعيشون تحت سقف ومظلة الوطن. والمجتمع البحريني كأي مجتمع ينشد الديمقراطية والسير على طريق الإصلاح والبحث عن أفضل السبل نحو مستقبل يليق بتطلعاته ويخدم أجياله القادمة، ولكن أي ديمقراطية يمكن أن ننشدها ونحن نسير معصوبي الأعين وراء أبطال وهميين وفى ذات الوقت نتشدق بالديمقراطية والتي لا خلاف عليها مع أي طرف خصوصا بالنظر إليها كممارسة قبل أن تكون مجرد مفهوم أصم. فمن يرفعون راية الديمقراطية ليل نهار، هل يمكنهم الرد على عديد من التساؤلات المثارة في هذا الصدد والتي من بينها: هل بإمكاننا أن نتبرأ من المذهب والطائفة وسيطرة الفكر الديني على ممارستنا؟ هل سنكون علمانيين أكثر من الغرب؟ هل سنتمكن من التخلص من الفكر الاقصائي؟ لكي نمضي على طريق الديمقراطية التي لا يمكن لها أن تجتمع مع الطرح الطائفي والانتماء المذهبي. باختصار نعتقد أننا لسنا بحاجة إلى الديمقراطية بقدر ما نحتاج أولا إلى أن نثق بأنفسنا ونؤمن سنة وشيعة بأن مصيرنا واحد على هذه الأرض وأن الوحدة الوطنية هي الجامع للشعب البحريني وهي العلاج الناجع لأمراض الطائفية التي تصيب مجتمعنا وتعطل مسيرته وتدخله في صراعات ليس لها في تاريخه العريق سابقة. فالمطلوب منا جميعا في البحرين أن تكون قناعتنا بأن التحشيد ولغة الشارع لا يمكن أن تصل بنا إلى الهدف المشترك وإنما يبقى الحل والخلاص في التحرك الجدي الواعي وفي أن يحترم كل منا الآخر ويؤمن أن هذا الوطن يتسع للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا