النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

قــــــــرأت لـــــــك

رابط مختصر
العدد 8129 الأربعاء 13 يوليو 2011 الموافق 12 شعبان 1432

رحم الله أستاذنا اللغوي والمحقق الأدبي الأستاذ عبدالسلام هارون الذي كان لي شرف التتلمذ على يديه في جامعة الكويت في السبعينيات فرغم كبر سنه وريادته العلمية في مجال تحقيق كتب التراث الأدبي ورئاسته لقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بكلية الآداب، إلا أنه آثر أن يدرس أبناءه وهم في السنة الأولى من حياتهم الجامعية، وكان على يقين بأن هؤلاء في إقبالهم على الدراسة بحاجة إلى خبرة العلماء وتجربة المبدعين، فلم يعبأ بما تفرزه الامتحانات من نتائج بقدر ما يهمه أن ينقل علمه لعقولهم وأفهامهم، و كان يقول لنا «يا أبنائي تذكروا دائما أن القراءة صيد، وأن الكتابة قيد؛ فقيدوا صيدكم بالكتابة حتى لا تنسوا ما يمر عليكم من عظات وعبر وعلوم شتى وأفكار نيرة». و من يومها و أنا أداوم على القراءة و أكتب ما أشعر بأنه سيعينني على حياتي، ويدخل الاطمئنان الى نفسي، ويزيدني علما ومعرفة و فهما لما يدور من حولي. و قد آثرت في هذا المقال أن تشاركني أخي القارئ في بعض ما قرأت لك في الأيام الماضية علها تكون عبرة و حكمة و عظة، دون أن أقحم نفسي بالتعليق و التعقيب؛ فاللبيب بالإشارة يفهم. و لعلي في هذا المقام أختار أولا من كتاب الله العزيز الحكيم آيات بينات من القرآن المجيد. قال تعالى :«ربنا عليك توكلنا و إليك أنبنا و إليك المصيرربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا وأغفر لنا ربنا إنك أنت العزيز الحكيم». سورة الممتحنة الآيات 4 و 5. وقال تعالى: «يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون» سورة الصف الآيات 3،2 وقال الشاعر بيرم التونسي: الأرض فوق إلى ساكنينها تساع أضعاف يعيشوا في بحبحة لو يعرفوا الإنصاف والناس أهي في المحبة ما بينها خلاف!! مين اللي خلا البشر متنوعين أصناف! إلا سياسي خبيث من ربنا ما يخاف يشعلل النار بخطبة ولا تلغراف؟! وقال أيضا في قصيدة بعنوان «صوت العرب» لما نحالف، ما نحالف... إلا الأخيار وأما نحارب، ما نحارب، إلا الفجار دارنا هنا الحرة، وإحنا منها الأحرار وقال البابا شنودة الثالث با با الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية «إن الله بالنسبة إلى المؤمنين الحقيقيين، ليس هو اله المناسبات، ولا مجرد اله يرى في المواضع المقدسة إنما هو اله كل وقت وكل مكان انه معنا باستمرار. انه اله الحياة كلها نراه أو نشعر به في كل الأحداث التي تمر بنا، نؤمن بأنه هو الذي يحرك الكون ويدير دفته، نراه في كل ما مرت علينا من أحداث في الماضي، ونراه فيما نتوقع أن يعمله من أجلنا ومن أجل العالم في المستقبل» الأهرام عدد الأحد 10يوليو 2011 م. وقال في موضوع آخر: «إن كنت لا تستطيع أن تمنع الطير من أن يحوم حول رأسك فإنك تستطيع أن تمنعه من أن يعشعش في شعرك». وقال الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وزير الخارجية السوداني الأسبق في جريدة الشرق الأوسط «والحق أن جموع الشعب العربي الكبير على الرغم من فداحة إحباطها المتصل منذ سنوات التحرير والاستقلال وعلى الرغم من مثارات الخلاف وركون جامعتهم إلى بيئة الانشقاقات؛ فان الجامعة بقيت في أفئدتهم تحتل مقاما حميما. وكأن حالهم يقول أن تفتت الأحلام وأطاحت زعازع الخلاف بالآمال، فلا أقل من أن نصون الشارة الوحيدة الدالةعلى أن ثمة حلما عربيا بالوحدة والتواصل». و قال مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق: «إن الاستثمارات تخلق وظائف وثروة وأن الأخيرة تعود إلى الناس، لذا فعندما نقرر أنه علينا أن نسمح باستثمارات أجنبية فإن غالبية الناس تقاومها لأنهم يعتقدون أن تلك الشركات الأجنبية ستتحكم في الاقتصاد، لكن نحن لدينا قواعد، فهم يقتصرون على الأعمال الاقتصادية و ليس من المفترض أن ينخرطوا في السياسة أو في الأمور المتعلقة بها، والشروط تكون واضحة للمستثمرين وهي أنه بوسعهم أن يجنوا أرباحا، لكن عليهم أن يوفروا و ظائف جيدة و ألا يقللوا من شأن مواطني البلد الذي يستثمرون فيه» في مقابلة أجرته معه صحيفة «المصري اليوم». وقال المفكر فرانسيس بيكون: «إن الرجل الحكيم سيحقق فرصا أكبر مما يجد و كذلك المرأة». وقال لويس كارول في مغامرات أليس في بلاد العجائب: «إن حب الاستطلاع هو مفتاح الاستكشاف الذي يمضي أبعد من المجهولات المعروفة». و قال الكاتب معتز بالله عبد الفتاح في جريدة الشروق المصرية: «الاختلاف بين المذاهب واقع، و الانقسام حادث و التعاون قائم، و تحديه غير ممكن، وتجاهله غير منطقي، والتعايش معه ضروري. وصدق الحق سبحانه» ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة و لا يزالون مختلفين الا من رحم ربك و لذلك خلقهم». قول مأثور : «الدرس الأول للنجاح قلد الناجحين». قول للتأمل : «و الذين يعملون على إساءة استعمال الدين لا يعرفون أولا يعترفون به و لهم في ذلك أغراض ليست خافية ، و الغرض مرض كما يقول الحكماء». وقال مأمون فندي في جريدة الشرق الأوسط: «لا اليمن و لا سوريا سيكونان أحسن حالا اذا ما استمرت هذه الثورات المديدة إلى مالا نهاية لذا تكون معادلة الإصلاح و توسيع المشاركة هي الحل الأمثل كي لا تحترق الوجوه ، و كي لا تحترق الأوطان». وقال الكاتب الدكتور وحيد عبدالمجيد في الأهرام : «ليس ممكنا إقامة نظام ديمقراطي مستقر وقابل للاستمرار بدون توافق أو تراض عام على مبادئ ومقومات أساسية للدولة والمجتمع؛ فالديمقراطية ليست مجرد أحزاب وبرلمانات وانتخابات و ترتيبات للمشاركة السياسية، و إنما هي أيضا ثقافة تقوم على الحوار والاعتراف بالآخر بغض النظر عن مدى الاختلاف معه». و قال جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله و رعاه: «من لا يعرف البحرين لا يؤتمن على مصلحة البحرين». وقال: «البحرينيون أذكى وأوعى و أشجع في مناقشة قضاياهم». وقال جلالته: «البحرينيون انتفضوا للتدخل الخارجي في مسيرة نضالهم الوطني و تحررهم و تثبيت استقلالهم» وقال أيضا: «الأرضية المشتركة والمتفق عليها، احترام آراء الآخرين وتقدم ونهضة ورقي البحرين». قال الشاعر فاروق جويده إني أحبك... لا تكوني مثل كل الناس عهدا زائفا أو نجمة ضلت وتبحث عن سبيل داويت أحزان القلوب غرست في وجه الصحارى ألف بستان ظليل والآن جئتك خائفا. و على الخير و المحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا