النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مدرستي الأولى!!

رابط مختصر
العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440

التطور الذي وصل إليه الاعلام الرياضي بالمنطقة يسعدنا جميعا بسبب الاهتمام الذي يوليه المسؤولين عن القطاع الشبابي والرياضي والاعلامي وما نلاحظه الآن على صعيد الصحافة المحلية فقد انفتحت الرياضة الاماراتية إلى مصاف العالمية وفتحت الأبواب وانطلقت على الصعيد الرياضي والإعلامي، حيث تحولت مدن الدولة إلى عاصمة الرياضة بالشرق الأوسط نظرا لكثرة الأحداث الرياضية واستضافتها لمشاهير الكرة في العالم كان آخرهم ميسي وبوبغا..مما أكسبها الاحترام والتقدير ورفعت من أسهم الامارات على المستوى الاقتصادي والسياحي والإعلامي والترويجي وهذه كلها مكاسب لاتقدر بثمن «نجني» على فوائدها في المستقبل لتحقق نجاحًا جديدًا للرياضة الاماراتية ولعبت صحافتنا دورها في تغطية الحدث بصفحة يوميًا.
وما يهمني في هذا الصدد هو التطور والإزدهار إلى عالم الإعلام الرياضي المقروء وبالأخص الرياضي كونه النافذة الحقيقية للمجتمع فالرياضة هي الأكثر انتشارًا وتأثيرًا بين متلقي الرسالة الإعلامية وهناك فرق كبير بين تغطيتنا لاول نهائيات كاس الامم الآسوية في الكويت عام 80 في شهر سبتمبر وبين اليوم قبل 38 سنة زمان كانت وسيلة الاتصال بالصحف وتقديم الخبرعبر سماعه الهاتف يتم تسجيل كل ما يكتبه ويمليه احد الزملاء بعدة ساعات وتشعر بالارهاق والتعب ولكنها كانت ممتعة لأن الزمن كان جميلا عكس اليوم تغيرت الوسائل واصبح العالم في كف واحد ولم تعد قرية فقد اختصرت التقنية العالية التي وصلت اليها المؤسسات الإعلامية في نقل الخبر والصورة بسرعة البرق زمان كنا نجلس وننتظر ساعات لتوصيل صورة عبر الاقمار الصناعية وهنا اتذكر واقعة شهيرة حيث التقط الزميل المصور الباكستاني شوكت من جريدة الاتحاد وأرسل صورة حارس منتخب الكويت جاسم بهمن وهو يرفع يده الى السماء بعد فوز الازرق على كوريا الجنوبية في نهائي كأس آسيا ايام عز المنتخب الكويتي لتنشر الاتحاد في اليوم التالي في سابقة هي الاولى من نوعها لتدخل صحافتنا منذ ذلك الوقت الى منعطف آخر لا أنسى تلك اللحظة التاريخية المهنية، فقد فازت صحافتنا بالعديد من الألقاب الصحفية كونها رائدة في المجال المهني واستضافة حملة الأقلام وبالأخص الرياضية حيث التنوع والشهرة والأضواء ومن أبرز مانراه ويشهر به القاريء اليوم هو التنافس بين الصحافة الملحية فالتغيير والتطوير واضح ولا أحد يستطيع التشكيك بالنهضة للصحافة الرياضية حيث تبقى الصحافة الامارايتة هي الاقوى والاكثر تأثيرا والاكثر احتراما من كل قيادات القارة الآسوية على الاطلاق في المجال الرياضي وهو المكسب الحقيقي للإعلام الرياضي فقد تابعت الصحافة الرياضية منذ بطولة عام 1980 وبعد هذه الفترة تشعرك بالفخر والإعتزاز إلى أي مدى تطورت الصحافة الرياضية وقد أسعدتني الساعات الـ72 التي قضيتها في القاهرة في إجازة الأسبوع حيث اصدرت صحيفة الاهرام المصرية العريقة عددا خاصا عن القائد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه بعنوان جميل للغاية «100 عام من الخلود» الصحافة المصرية وخصصت فصلين من كتابي الأخير «الرياضة في فكر زايد» أعتز بنشرهما للمادة حقا الصحافة المصرية مدرستي الأولى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا