النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

المعلم في مملكة البحرين

رابط مختصر
العدد 10779 السبت 13 أكتوبر 2018 الموافق 4 صفر 1440

شهد العالم في السنوات الأخيرة الكثير من المؤتمرات والدراسات العلمية التي تمحورت حول مهنة التعليم، وأكدت على ضرورة اعتماد معايير دقيقة في اختيار المؤهلين لشغل هذه المهنة السامية، وفي مقدمتها الكفاءة العالية، كما دعت إلى إعادة النظر في أساليب إعدادهم وتقويمهم بما يتلاءم مع متغيرات العصر. وما هذا الاهتمام العالمي المستمر والمتزايد بالنهوض بأدوار المعلمين إلا انعكاس طبيعي لأهمية الدور الذي يضطلعون به، وارتباط مهام عملهم بتنشئة الأجيال التي تقع على عاتقها مسؤولية بناء الأوطان في شتى مجالات التنمية.
وفي مملكة البحرين، أولت وزارة التربية والتعليم اهتماما كبيرا بتطوير مهنة المعلم، وذلك بتوجيهات ودعم من قيادة بلدنا العزيز يحفظها الله ويرعاها، فعلي سبيل المثال لا الحصر، ركزت الوزارة في السنوات الأخيرة على اختيار المعلمين المستجدين من ذوي الكفاءة العالية، ومن أبرزهم خريجو كلية البحرين للمعلمين، الذين تم تأهيلهم وفق أعلى المعايير العالمية، وخضعوا طيلة فترة دراستهم إلى تدريب ميداني مكثف في المدارس.
كما نفذت الوزارة مشروعات تطويرية على قدر كبير من الأهمية، أحدثت نقلة نوعية ملموسة في مسار مهنة التعليم في المملكة، إذ تم استحداث كادر جديد للمعلمين، ربط بين تدريب المعلم وترقيه الوظيفي، واختصر أمامه سنوات الخدمة المطلوبة للترقية، إضافة إلى أنه بتدشين برنامج تحسين أداء المدارس، تم التركيز على الارتقاء بعملية التدريس بوصفها من أهم عناصر التحسين، وذلك من خلال استحداث حصص للتمهن تنفذ داخل المدارس نفسها، وهذا تحول مهم في عملية تدريب المعلمين.
ختاما، تطيب لي الإشارة إلى كلمة مهمة لسعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، عكست المكانة الكبيرة التي يحظى بها المعلمون في الوزارة، حيث أكد الوزير بأن الوزارة تعمل دائما على تعزيز دور المعلم بصفته قائدا تربويا، وليس ناقلا للمعرفة فقط، وباعتباره شريكا أساسيا في تنفيذ مشروعات الوزارة التطويرية وإنجاحها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا