النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10790 الأربعاء 24 أكتوبر 2018 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

ألعاب إلكترونية..

رابط مختصر
العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439

لا يكاد يخلو منزل أو مدرسة أو نادٍ أو مقهى أو غيره من الألعاب الإلكترونية التي أخذت تجذب عقول الصغار والكبار، وتستحوذ على اهتمامات البنين والبنات، بأشكالها وأنواعها ورسومها وألوانها وخيالها ومغامراتها، بعد شيوعها بصورة واسعة وتناميها الملحوظ في أوساط المجتمعات الإنسانية عامة، حتى فاضت بها المجمعات التجارية وسلاسل الأسواق المنتشرة في ظل اكتساح الحواسيب المكتبية والأجهزة المحمولة واللوحية والكفيّة والذكية وألعاب الفيديو المختلفة التي عادة ما ينخرط فيها المُتبارون بناءً على قواعد محددة قابلة للقياس كمًّا ونوعًا، وتفعّل على منصة الحاسب والتلفاز وشبكة الإنترنت معتمدة على الترويح والإثارة والتحفيز والتنافس وتسجيل النقاط!
وقد تبدو أهمية الألعاب الإلكترونية باعتبارها نظامًا تفاعليًا وضرورة لجميع الفئات المجتمعية والمستويات العمرية. فهي بالنسبة إلى الطفل الصغير -على سبيل المثال لا الحصر- تُكوّن شخصيّته وتعمل على كشف مكنوناته وعواطفه وخلجاته وميوله واتجاهاته، بل وتُحسّن من نموّه الجسدي والعقلي والانفعالي واللغوي بعد تدخل الكبار له في اختيارها. وفي الوقت ذاته، وسيلة من وسائل قضاء وإشغال أوقات فراغه، علاوة على ترسيخها لكثير من المفاهيم العلمية والدينية والنفسية والاجتماعية والثقافية والصحية والسلوكية، إلى جانب تجديد الحيوية والنشاط وكسر الروتين وأنماط الحياة، وتنمية مهارات التفكير والتخطيط والتدبير، ما حدا بالمختصين من علماء النفس والتربية إلى دراسة هذه الألعاب وأثرها من مختلف نواحيها التي تُظهر فوائدها ومميّزاتها، كزيادة المفاهيم والمعلومات وتطوير المهارات وتنمية التفكير والتخطيط والمُبادرة والابتكار والإبداع والتكيّف والتأقلم. فيما يُؤخذ عليها إذكاء روح الجريمة وحيل العنف والعدوان والسرقة والسباب والأنانية والوساوس والعُزلة وحبّ النفس من جانب، ومن جانب آخر تراجع مستوياتهم الدراسية وضعف تحصيلهم الأكاديمي، علاوة على تأثيراتها الصحية في مداها البعيد حين يُصاب بالتهابات المفاصل واضطرابات نفسيّة وقصور حركي وتدهور سلوكي مستهجن!
ومن زاوية أخرى، فقد استطاعت الألعاب الإلكترونية E-Game أن تغيّر بوصلة اللعب من ناحية التعليم إلى ناحية الترفيه الذي يُلبي الرغبات ويفي بالحاجات ويُفرّغ الطاقات وفق تصانيف بيئة اللعب متعددة اللاعبين والمتعلمين وبيئة «الميتافيرس» ذات الأبعاد الثلاثة، إذ تأتي جودة اللعبة من حيث التصميم والأسلوب القصصي التسلسلي الممتع ومنهجية الطرح المنطوق والمكتوب وغيرها، الأمر الذي ساعد على جذب المتعاملين -سواء لاعبين أو متعلمين- لممارسة هذا النوع من الألعاب في عوالمها الافتراضية على شبكة الإنترنت وفضائها الشاسع مختلف الأبعاد والصنوف.

- نافذة:
يأتي «مجلس تقييم البرمجيات الترفيهية - ESRB» حلاً ناجعًا لحيرة كثير من الآباء في ظل فورة الأبناء المستعرة على ألعاب الحاسبات والفيديوهات خلال أوقات فراغهم -سواء في إجازة نهاية الأسبوع أو فصل الصيف أوغيرها، بوصفه نظام تصنيف دقيقًا ومرجعًا مهمًّا للتقليل من أضرار الألعاب الإلكترونية، بعد أن يتولى مهمة توصيف هذه الألعاب وتصنيفها حسب الأعمار والأجناس.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا