النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

الطهو الإلكتروني..

رابط مختصر
العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439

باتت شبكات التواصل الاجتماعي – على اختلاف وسائلها وبرامجها - جزءاً لا يتجزأ لكل فرد من أفراد المجتمع البشري في حياته الشخصية والمهنية، حتى أضحت واحدة من أبرز عمليات التواصل والتفاعل على المستوى الفردي والاجتماعي، باعتبارها إحدى أفضل الوسائل القادرة على إيصال الأعمال والإنجازات لأكبر عدد من الأشخاص خلال فترة وجيزة؛ الأمر الذي جعلها مُرتكزاً يُستفاد من صنوف محتواها ومتعلقات روابطها في شئون الحياة العامة، ومنها الطهو مثالاً، سواء أكان مهنة أو هواية.
فقد أصبح مُتاحاً تعزيز الحضور المؤثر على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال النشر الفعّال والمشاركة المُتاحة التي تضمن الظهور القوي والمساهمة الدائمة في نشر مستجدات أو مُستحدثات هذه المهنة أو تلك الهواية التي تظهر جليّة من خلال عملية تصيير المواد الغذائية، وجعلها جاهزة للأكل، باستخدام النار عن طريق استخدام الخشب أو الفحم أو الغاز الطبيعي أو الكهرباء، بعد تحويلها ساحة – أي وسائل وبرامج شبكات التواصل الاجتماعي المحتلفة - لإبراز فنون الطبخ وعرض قوائم المأكولات وقوالب الحلويات وأشكال المقبلات على صفحات ومجموعات تلك الشبكات الإلكترونية الواسعة.
شاع بين الناس - ولا سيما الفتيات – إعداد مختلف الوجبات ومتنوع الأطباق في المنازل وعرضها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وبرامجها وتطبيقاتها المختلفة مثل الانستجرام أو الفيسبوك أو التويتر أو السناب شات أو الواتس أب وغيرها، بعد تزيينها بصورة ملفتة تثير شهية المتابعين، فيما يعبر عنه بالطهو الإلكتروني E-Cooking الذي يعد متنفساً للتعبير عما يجول في خلجاتهن ومكنوناتهن واهتماماتهن، عبر هذا العالم الافتراضي الواسع الذي أكدت فيه الدراسات الحديثة أنهن يتسجلن في المنتديات والمدونات بغية إفراغ طاقاتهن، والتعبير عنها في دائرة اهتمامهن الغذائية في صورها الإحترافية، علاوة على تأسيس أكثرهن مشاريع مُصغرة بقصد ترويج منتجاتهن من المأكولات والمشروبات والحلويات المتعددة الأشكال والأحجام والأصناف.

نافذة:
يأتي مشروع «المنزل المنتج» الذي أقرّه مجلس الوزراء عام 2010م، وتحتضنه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، خطوة في الاتجاه الصحيح لتنظيم مزاولة الأنشطة ذات العلاقة بالمنتجات التي تصنّع في المنازل بعد استحداث منظومة الأسر المنتجة وبرامجها التدريبية المتطورة لتنمية مهارات المرأة البحرينية الراغبة في التمكين الاقتصادي في مختلف المناشط الحياتية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا