النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

سعيد سعيد طبارة مهندس التعليم الصناعي

رابط مختصر
العدد 10752 الأحد 16 سبتمبر 2018 الموافق 6 محرم 1439

هذا العنوان إنما هو عنوان لكتاب أهداني إياه الأخ الدكتور خالد طبارة، والذي يتناول سيرة والده الاستاذ سعيد سعيد طبارة، كما يسرد تاريخه التربوي والتعليمي المتمثل في تطوير أو هندسة التعليم الصناعي (إن صح التعبير) في البحرين. وإنني لن أكرر ما جاء في الكتاب، لكنني أؤكد بل أوضح إن أصحاب العزيمة لا تقف أمامهم الصعاب والعقبات وعدم الاستسلام لها، فأمامنا قامة تربوية تنتمي إلى أسرة لبنانية عريقة في منطقة بيروت.
هذه الشخصية لم يطالها اليأس عندما تقدّمت للعمل في شركة نفط البحرين المحدودة (بابكو) في بداية نشأتها، واعتذار الشركة لعدم وجود شواغر لديها، كما تقدّمت هذه الشخصية أيضًا للعمل ثانية في البحرين ولم تيأس أبدًا عندما كان الوصول إلى البحرين ليس سهلاً، فقد مرّت بعقبات في الانتقال من بيروت إلى البصرة والمكوث في البصرة لحين الحصول على حجز عن طريق الطيران البحري للوصول إلى البحرين، ومع ذلك وأمام هذه العقبات حطّت الطائرة في مطار البحرين البحري بمنطقة القضيبية في المنامة بعد أن ترك الاستاذ سعيد سعيد طبارة خلفه لبنان بحضارته وثقافته ليصل إلى البحرين عام 1940م (أي بعد عشرين عامًا من بدء التعليم في البحرين) بعد أن مهدت له أخته الاستاذة وفيقة ناير من خلال توجيه رسالة إلى مستشار حكام البحرين آنذاك السير تشارلز دالريمبل بلجريف الذي وافق على الطلب بشرط تأديته لاختبارات في اللغة الانجليزية ليقدمها في بغداد. كل هذه الأمور لم تقف حجر عثرة أمام الاستاذ سعيد سعيد طبارة.
لقد عمل بعد وصوله إلى البحرين على أن يمسك زمام تطوير التعليم الصناعي بعد أن تسهلت كل الأمور من قبل المعارف في البحرين وتذليل الصعاب بعد أن كان طلاب التعليم الصناعي محدودي العدد، جاء التحفيز للطلبة للانخراط في هذا النوع من التعليم من جميع مناطق البحرين بعد أن كان مقصورًا على فئة من الطلاب.
لقد لعب الاستاذ سعيد سعيد طبارة من خلال علاقاته مع الشركات والمجلس الثقافي البريطاني في البحرين في استقطاب العديد من المعلمين المتخصصين ونقل الخبرات في مجال التعليم الصناعي إلى البحرين وإرسال البعثات إلى الخارج، حتى وصل الحصاد على يد متخرجين بحرينيين من طلاب التعليم الصناعي.
لقد بدأ عمله مدرسًا ثم مدرسًا أول بمدرسة الصناعة الثانوية للبنين، ثم مديرًا بمدرسة الصناعة الثانوية للبنين، ثم عُيّن مراقبًا للتعليم الصناعي، ثم مديرًا للتعليم الصناعي والمهني، ثم عُيّن وكيلاً مساعدًا لشؤون التعليم العام و الفني و المهني، ثم مستشارًا لشؤون التعليم العالي الفني حتى تقاعده عن العمل 1984م. وخلال عمله في وزارة التربية والتعليم شارك الاستاذ سعيد سعيد طبارة في العديد من لجان التطوير من خارج الوزارة ككلية الخليج الصناعية التي تحولت إلى كلية الخليج للتكنولوجيا حتى تمّ دمجها مع الكلية الجامعية للعلوم والآداب والتربية لتكون جامعة البحرين.
ويمكن القول إن الأستاذ سعيد سعيد طبارة رحمه الله هو فعلاً مهندس التعليم الصناعي في البحرين..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا